responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
نام کتاب : حواشي ‌المشكيني علی الكفاية نویسنده : مشکیني، الميرزا ابوالحسن    جلد : 1  صفحه : 621
المقدّمات الغير الاختيارية، كمبادئ الاختيار التي لا تكون بالاختيار، و إلاّ لتسلسل، فلا تغفل، و تأمّل.

و كما في إتيان مقدّمة من مقدّمات فعل نفسه المحرّم بناء على شمول الآية له - أيضا - و إن كان خلاف التحقيق.. إلى غير ذلك.
الرابع: أنّه لا إشكال في عدم ترشّح الإباحة من المباح إلى مقدّمته. نعم ما لا ينفكّ عنه وجوده من مقدّماته لا يمكن اتّصافه بغير الإباحة من الأحكام مع بقائه على إباحته، إذ لا يمكن اختلاف المتلازمين في‌ الحكم، بل لا بدّ من ارتفاع عدم الحكمين و إن كان الغالب ارتفاع الإباحة، لكونها ناشئة عن اللاّ اقتضاء، و إذا فرض كونها عن اقتضاء فلا بدّ من ملاحظة الأهمّ في البين، فإمّا أن ترتفع الإباحة، أو الحكم الآخر.
الخامس: أنّك قد عرفت حال ترشّح الحكم بأقسامه الخمسة عن ذي المقدّمة إلى المقدّمة، و أمّا ترشّحه منها إليه فالظاهر العدم، بل لا إشكال فيه حتّى في الواجب و المندوب، فضلا عن غيرهما.
نعم ما لا ينفكّ عنه قهرا لا يجوز أن يحكم بحكم آخر، لما أشرنا إليه آنفا من عدم جواز اختلاف المتلازمين في الحكم الفعلي.
و منه يظهر عدم الإشكال في عدم كون معلول«»الحرام حراما و لو كان علّة تامّة له، كما قد يسبق إلى بعض الأذهان.


نام کتاب : حواشي ‌المشكيني علی الكفاية نویسنده : مشکیني، الميرزا ابوالحسن    جلد : 1  صفحه : 621
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
فرمت PDF شناسنامه فهرست