responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الخطب الأربع نویسنده : كاشف الغطاء، محمدحسين    جلد : 1  صفحه : 2

نستسلم ونقبل بأنتهائها لغير صالحنا. فما دامت قوى الشر مع اسرائيل وقوى الخير والانسانية بأسرها معنا، فلابد أن تنتهي المعركة لصالحنا.

لقد أبتلي العرب بإسرائيل بسبب الدول الاستعمارية. وان كانت مسؤولية انقاذ العرب من النكبة تقع على الضمير الحي العالمي المتمثل في الدول المحايدة وكل شعوب العالم، فمن الواضح أن ذلك لا يسقط العمل والمسؤولية عن انفسنا. فعلينا أن نستعد من الآن للمعارك القادمة بكل ما اوتينا من قوة، ونعبئ كل قوانا- الروحية والمادية والحربية- كي نساعد العالم ويساعدنا على الخلاص من الصهيونية والاستعمار.

يحسن أن نرجع إلى تحليل نفس الفرد الانساني. فنلاحظ في حياة الفرد مظاهر أربعة: الحس، والفكر، والشعور، والعمل .. أي إنَّ الإنسان جسد، ومخ، وقلب، ويد. فرقي الحواس وسعة الفكر وسمو الانفعال والعاطفة وتحرر يديه من المشي جعله أكثر اتصالًا بما حوله من جماد واحياء وناس، وأكثر تأثيراً .. أي إنَّ الإنسان أصبح أكثر انفتاحاً للعالم من جميع الأحياء .. ففي جرمه الصغير انطوى العالم الأكبر، كما قال الشاعر:

وتحسب أنك جرم صغير

وفيك انطوى العالم الأكبر

فالإنسان حيوان ناطق. فهو وان كان يشابه الحيوان في أفعاله الحيوية، لكن يختلف عنه أختلافاً نوعياً، فيختلف أختلافاً تاماً عن أرقى الحيوانات.

فالحيوان يقف من العالم موقفاً منفعلًا سلبياً يتأثر بما حوله، ولكن لا حول له ولا طول له، لا يستطيع أن يؤثر في العالم ويغيره. والإنسان حيوان مفكّر ذو عزيمة وإرادة قوية لا تقهر، فيقف الإنسان من العالم دائماً موقفاً إيجابياً يتفهم العلاقات بين الاشياء ويغير العالم الطبيعي لصالحه.

والإنسان كما أنه وقف موقفاً إيجابياً إزاء علاقته بالطبيعة فهو لم يقف موقفاً سلبياً إزاء علاقته بأبناء جنسه ونوعه منذ أبتداء التاريخ. فما استكان إلى ضيم ولا رضي يوماً بالذل والهوان. فالإنسان دائماً بطل معركة، ميزته الصمود والبطولة ومقاومة الشر، والنصر والمجد للإنسان دائماً.

نام کتاب : الخطب الأربع نویسنده : كاشف الغطاء، محمدحسين    جلد : 1  صفحه : 2
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست