responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 4  صفحه : 571

الثبت [1] وزيد بن أرقم.

60 ـ في جوامع الجامع وروى ان المشركين قالوا فيما بينهم: أترون أن محمدا يسأل على ما يتعاطاه اجرا؟ فنزلت: (قل لا اسئلكم) الآية.

61 ـ في محاسن البرقى عنه عن ابيه عمن حدثه عن اسحاق بن عمار عن محمد ابن مسلم قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول: ان الرجل يحب الرجل ويبغض ولده فأبى الله عزوجل الا ان يجعل حبنا مفترضا اخذه من اخذه، وتركه من تركه واجبا فقال: (قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في القربى).

62 ـ عنه عن ابن محبوب عن ابى جعفر الاحول عن سلام بن المستنير قال: سئلت ابا جعفر عن قوله تعالى: (قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في القربى) فقال: هم والله من نصيبه من الله على العباد لمحمد (صلى الله عليه وآله) في اهل بيته.

63 ـ عنه عن الهيثم بن عبدالله النهدى عن العباس بن عامر القصير عن حجاج الخشاب قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول لابى جعفر الاحول: ما يقول من عندكم في قول الله تبارك وتعالى: (قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في القربى)؟ فقال: كان الحسن البصرى يقول: في القربى من العرب، فقال ابوعبدالله (عليه السلام) لكنى اقول لقريش الذين عندنا هيهنا خاصة، فيقولون: هى لنا ولكم عامة، فأقول: خبرونى عن النبى (صلى الله عليه وآله) اذا نزلت به شديدة من خص بها؟ اليس ايانا خص بها حين اراد ان يلاعن أهل نجران أخذ بيد على وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)، ويوم بدر قال لعلى وحمزة وعبيدة بن الحارث قال: فأبوا يقرؤن لى، أفلكم الحلو ولنا المر؟.

64 ـ عنه عن الحسن بن على الخزاز عن مثنى الحناط عن عبدالله بن عجلان قال: سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن قول الله تبارك وتعالى: (قل لا أسئلكم عليه أجرا الا المودة في القربى) قال: هم الائمة الذين لا يأكلون الصدقة ولا تحل لهم.

65 ـ في روضة الكافى محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن اسماعيل بن عبدالخالق قال: قال أبوعبدالله (عليه السلام): ما يقول أهل البصرة في هذه


[1] وفى بعض النسخ (الثبيت) بزيادة الياء بين الموحدة التحتانية والمثناة الفوقانية. (*)

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 4  صفحه : 571
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست