responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 2  صفحه : 19

62 ـ في من لا يحضره الفقيه وسئل أبوالحسن الرضا (عليه السلام) عن قول الله عزوجل: " خذوا زينتكم عند كل مسجد " قال: من ذلك التمشط عند كل صلوة.

63 ـ في مجمع البيان " خذوا زينتكم عند كل مسجد " اي خذوا ثيابكم التي تتزينون بها للصلوة في الجمعات والاعياد عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام).

64 ـ في كتاب الخصال عن أبي عبدالله (عليه السلام) في قول الله تعالى: " خذوا زينتكم عند كل مسجد " قال تمشطوا فان التمشط يجلب الرزق ويحسن الشعر وينجز الحاجة ويزيد في ماء الصلب ويقطع البلغم وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يسرح تحت لحيته أربعين مرة ومن فوقها سبع مرات، ويقول انه يزيد في الذهن ويقطع البلغم [1]

65 ـ في تفسير العياشي عن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) في قول الله: " خذوا زينتكم عند كل مسجد " قال: وهي الثياب.

66 ـ عن الحسين بن مهران عن أبي عبدالله (عليه السلام) في قول الله عزوجل:

" خذوا زينتكم عند كل مسجد " قال: يعني الائمة.

67 ـ عن خثيمة بن أبي خثيمة قال: كان الحسن بن علي (عليهما السلام) اذا قام إلى الصلوة يلبس اجود ثيابه، فقيل له: يابن رسول الله (صلى الله عليه وآله) تلبس أجود ثيابك؟ فقال:

ان الله جميل يحب الجمال، فأتجمل لربي وهو يقول: " خذوا زينتكم عند كل مسجد " فأحب ان ألبس أجود ثيابي.

68 ـ عن ابي بصير عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: سئلته " خذوا زينتكم عند كل مسجد " قال: هو المشط عند كل صلوة فريضة ونافلة

69 ـ في اصول الكافي عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عمن ذكره عن محمد بن عبدالرحمن بن أبي ليلى عن أبيه عن أبي عبدالله (عليه السلام) انه


[1] " في تهذيب الاحكام باسناده إلى محمد بن أحمد بن يحيى عن رجل عن الزبير بن عقبة عن فضالة بن موسى النهدي عن العلا بن سيابة عن أبي عبدالله (عليه السلام) في قوله تعالى:

خذوا زينتكم عند كل مسجد، قال: الغسل عند لقاء كل امام " منه عفى عنه ". (عن هامش بعض النسخ). (*)

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 2  صفحه : 19
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست