responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 1  صفحه : 450

سالم عن عجلان بن صالح قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن أكل مال اليتيم فقال:

هو كما قال الله عزوجل: (ان الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما انما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا) ثم قال من غيران أساله، من عال يتيما حتى ينقطع يتمه او يستغنى بنفسه أوجب الله عزوجل له الجنة كما أوجب النار لمن اكل مال اليتيم.

90 ـ عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن أبى نصر قال:

سألت ابا الحسن (عليه السلام) عن الرجل يكون في يده مال لايتام فيحتاج اليه، فيمديده فيأخذه وينوى ان يرده؟ فقال: لاينبغى له أن ياكل الا القصد، لايسرف وان كان من نيته ان لايرده عليهم فهو بالمنزل الذى قال الله عزوجل: (ان الذين يأكلون اموال اليتامى ظلما).

91 ـ محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن ذبيان بن الحكم الاودى عن على بن المغيرة قال: قلت لابى عبدالله (عليه السلام): ان لى ابنة أخ يتيمة فربما أهدى لها الشئ فآكل منه ثم اطعمها بعد ذلك الشئ من مالى فأقول يارب هذا بذا ففال: لابأس.

92 ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسى (رحمه الله) باسناده إلى الامام محمد بن على الباقر (عليهما السلام) عن النبى (صلى الله عليه وآله وسلم) حديث طويل وفيه خطبة الغدير وفيها قال (صلى الله عليه وآله) بعد ان ذكرعليا واولاده (عليهم السلام): الا ان اعداءهم الذين يصلون سعيرا.

93 ـ وروى عبدالله بن الحسن باسناده عن آبائه (عليهم السلام) انه لما أجمع ابوبكر على منع فاطمة فدك وبلغها ذلك جاءت اليه وقالت له: يابن ابى قحافة افى كتاب الله ان ترث اباك ولاارث ابى؟ لقد جئت شيئا فريا نكرا وافتراء على الله ورسوله، افعلى عمد تركتم كتاب الله نبذتموه وراء ظهوركم اذ يقول يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين والحديث طويل اخذنا منه موضع الحاجة.

94 ـ في تفسير العياشى عن ابى جميلة عن المفضل بن صالح عن بعض اصحابه عن احدهما (عليهما السلام) قال: ان فاطمة صلوات الله عليها انطلقت فطلبت ميراثها من نبى الله (صلى الله عليه وآله) قال: ان نبى الله لايورث، فقال: اكفرت بالله وكذبت بكتابه قال الله: (يوصيكم ـ

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 1  صفحه : 450
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست