responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 1  صفحه : 258

1026 ـ في مجمع البيان روى جعفر بن محمد عن ابيه عن آبائه عن النبى (صلى الله عليه وآله) قال: لما اراد الله عزوجل ان ينزل فاتحة الكتاب، وآية الكرسى، وشهدالله،

و (قل اللهم مالك) إلى قوله (بغير حساب) تعلقن بالعرش وليس بينهن وبين الله حجاب، وقلن. يارب تهبطنا دار الذنوب والى من يعصيك ونحن معلقات بالطهور وبالقدس؟ فقال، وعزتى وجلالى ما من عبد قرأكن في دبر كل صلوة الا اسكنته حظيرة القدس على ماكان فيه، والانظرت اليه بعينى المكنونة في كل يوم سبعين نظرة، والاقضيت له في كل يوم سبعين حاجة ادناها المغفرة والا اعذته من كل عدو ونصرته عليه. ولايمنعه دخول الجنة الا ان يموت.

1027 ـ في عيون الاخبار في باب ماجاء عن الرضا (عليه السلام) من الاخبار المجموعة وباسناده عن على (عليه السلام) قال: قال النبى (صلى الله عليه وآله) من قرأ آية الكرسى مائة مرة كان كمن عبدالله طول حياته.

1028 ـ في كتاب ثواب الاعمال باسناده عن رجل سمع ابا الحسن الرضا (عليه السلام) يقول من قرأ آية الكرسى عند منامه لم يخف الفالج انشاءالله، ومن قرأها بعد كل صلوة لم يضره ذوحمة. [1]

1029 ـ في كتاب التوحيد باسناده إلى ابى بصير عن ابى جعفر (عليه السلام) حديث يذكر فيه صفة الرب عزوجل وفيه: لم يزل حيا بلاحيوة، كان حيا بلا حيوة حادثة.

1030 ـ وباسناده إلى عبدالاعلى عن العبد الصالح يعنى موسى بن جعفر (عليه السلام) حديث طويل وفيه كان حيا بلا كيف ولاأين، حيا بلا حيوة حادثة بل حى لنفسه.

1031 ـ وباسناده إلى جابر الجعفى عن ابى جعفر (عليه السلام) قال: سمعته يقول ان الله تعالى نور لاظلمة فيه، وعلم لاجهل فيه، وحيوة لاموت فيه.

1032 ـ في محاسن البرقى باسناده قال قلت لابى عبدالله (عليه السلام) قوله من ذاالذى يشفع عنده الاباذنه يعلم مابين ايديهم قال نحن اولئك الشافعون.

1033 ـ في كتاب التوحيد عن ابى عبدالله (عليه السلام) حديث طويل وفيه قال


[1] الحمة: السم (*)

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 1  صفحه : 258
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست