responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير العياشي نویسنده : العياشي، محمد بن مسعود    جلد : 2  صفحه : 317
161 - عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: (يسئلونك عن الروح قل الروح من امر ربى) قال: خلق عظيم أعظم من جبرئيل وميكائيل لم يكن مع أحد ممن مضى غير محمد عليه وآله السلام، ومع الأئمة يسددهم وليس كما طلب وجد [1].
162 - وفى رواية أبى أيوب الخزاز قال: أعظم من جبرئيل وليس كما ظننت [2].
163 - عن أبي بصير عن أحدهما قال: سألته عن قوله: (ويسئلونك عن الروح قل الروح من امر ربى) ما الروح؟ قال: التي في الدواب والناس، قلت: وما هي؟
قال: هي من الملكوت من القدرة [3].
164 - عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله (وما أوتيتم من العلم الا قليلا) قال: تفسيرها في الباطن انه لم يؤت العلم الا أناس يسير، فقال: (وما أوتيتم من العلم الا قليلا) منكم [4].
165 - عن أسباط بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال خلق أعظم من جبرئيل و ميكائيل مع الأئمة يفقههم وهو من الملكوت [5].
166 - عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال: نزل جبرئيل بهذه الآيات هكذا (فأبى أكثر الناس ولاية على الا كفورا) [6] 167 - عن عبد الحميد بن أبي الديلم عن أبي عبد الله عليه السلام (قالوا أبعث الله بشرا رسولا) قالوا: ان الجن كانوا في الأرض قبلنا، فبعث الله إليهم ملكا، فلو أراد الله ان يبعث الينا لبعث الله ملكا من الملائكة، وهو قول الله: (وما منع الناس ان يؤمنوا إذ جائهم الهدى الا ان قالوا أبعث الله بشرا رسولا) [7].


[1] البرهان ج 2: 445. الصافي ج 1: 988.
[2] البرهان ج 2: 445. الصافي ج 1: 988.
[3] البرهان ج 2: 445. الصافي ج 1: 988.
[4] البرهان ج 2: 445. الصافي ج 1: 988.
[5] البرهان ج 2: 445.
[6] البرهان ج 2: 445. البحار ج 9: 102. الصافي ج 1: 989.
[7] البرهان ج 2: 451.


نام کتاب : تفسير العياشي نویسنده : العياشي، محمد بن مسعود    جلد : 2  صفحه : 317
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست