responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 5  صفحه : 131

‌علي‌ وجهين‌: اجتماع‌ الاتصال‌ و اجتماع‌ ‌في‌ معني‌ ‌من‌ ‌غير‌ اتصال‌ كاجتماع‌ القوم‌ ‌في‌ الدار، و ‌ان‌ ‌لم‌ يكن‌ هناك‌ اتصال‌. و يقال‌ للعسكرين‌ ‌إذا‌ تصافا التقيا لوقوع‌ العين‌ ‌علي‌ العين‌.

فان‌ ‌قيل‌ كيف‌ قللهم‌ اللّه‌ ‌في‌ أعينهم‌ ‌مع‌ رؤيتهم‌ ‌لهم‌!

قلنا: بأن‌ يتخيلوهم‌ بأعينهم‌ قليلا ‌من‌ ‌غير‌ رؤية ‌علي‌ الصحة لجميعهم‌ و ‌ذلک‌ بلطف‌ ‌من‌ ألطافه‌ ‌تعالي‌ مما يصد ‌به‌ ‌عن‌ الرؤية ‌من‌ قتام‌ يستر بعضهم‌ و ‌لا‌ يستر بعضاً آخر. و روي‌ ‌عن‌ ‌إبن‌ مسعود انه‌ ‌قال‌ رأيناهم‌ قليلا ‌حتي‌ قلت‌ لمن‌ ‌کان‌ ‌الي‌ جانبي‌ أ تراهم‌ سبعين‌ رجلا! ‌فقال‌ لي‌ ‌هم‌ نحو المائة. فلما أسرنا رجلا منهم‌ سألناه‌ كم‌ كانوا، ‌فقال‌ ألفاً.

و ‌قوله‌ «لِيَقضِي‌َ اللّه‌ُ أَمراً كان‌َ مَفعُولًا» إنما كرره‌ ‌في‌ ‌هذه‌ ‌الآية‌ ‌مع‌ ذكره‌ ‌في‌ ‌الآية‌ الاولي‌، لاختلاف‌ الفائدة، فمعناه‌ ‌في‌ ‌الآية‌ الاولي‌ «وَ لَو تَواعَدتُم‌ لَاختَلَفتُم‌ فِي‌ المِيعادِ. وَ لكِن‌ لِيَقضِي‌َ اللّه‌ُ أَمراً كان‌َ مَفعُولًا» ‌من‌ الالتقاء ‌علي‌ الصفة ‌الّتي‌ حصلتم‌ عليها، و معناه‌ ‌في‌ الثانية يقلل‌ ‌کل‌ فريق‌ ف‌. ي‌ عين‌ صاحبه‌ «لِيَقضِي‌َ اللّه‌ُ أَمراً كان‌َ مَفعُولًا» ‌من‌ إعزاز الدين‌ بجهادكم‌ ‌علي‌ ‌ما دبره‌ لكم‌. و إنما ‌قال‌ «كان‌َ مَفعُولًا» و المعني‌ ‌يکون‌ مفعولا ‌في‌ المستقبل‌ لتحقيق‌ كونه‌ ‌لا‌ محالة ‌حتي‌ صار بمنزلة ‌ما ‌قد‌ ‌کان‌ إذ ‌قد‌ علم‌ اللّه‌ انه‌ كائن‌ ‌لا‌ محالة.

و ‌قوله‌ ‌تعالي‌ «وَ إِلَي‌ اللّه‌ِ تُرجَع‌ُ الأُمُورُ» اي‌ ترجع‌ الأمور ‌الي‌ ملكه‌ و تدبيره‌ خاصة، و يزول‌ ملك‌ ‌کل‌ ‌من‌ ملكه‌ ‌في‌ دار الدنيا.

‌قوله‌ ‌تعالي‌: [‌سورة‌ الأنفال‌ (8): آية 45]

يا أَيُّهَا الَّذِين‌َ آمَنُوا إِذا لَقِيتُم‌ فِئَةً فَاثبُتُوا وَ اذكُرُوا اللّه‌َ كَثِيراً لَعَلَّكُم‌ تُفلِحُون‌َ (45)

آية بلا خلاف‌.

نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 5  صفحه : 131
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست