responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 68

كيف‌ ‌لا‌ ‌يکون‌ بعده‌ يوم و ‌لا‌ انقطاع‌ للاخرة و ‌لا‌ فناء! ‌قيل‌: اليوم‌ ‌في‌ الآخرة سمي‌ يوماً بليلته‌ ‌الّتي‌ قبله‌ فإذا ‌لم‌ يتقدم‌ النهار ليل‌ ‌لم‌ يسم‌ يوماً فيوم‌ القيامة يوم ‌لا‌ ليل‌ بعده‌ فلذلك‌ سماه‌ اليوم‌ الآخر.

و انما ‌قال‌: «وَ ما هُم‌ بِمُؤمِنِين‌َ» ‌مع‌ ‌قوله‌: «.. مَن‌ يَقُول‌ُ آمَنّا بِاللّه‌ِ» تكذيباً ‌لهم‌ فيما أخبروا ‌عن‌ اعتقادهم‌ ‌من‌ الايمان‌ و الإقرار بالبعث‌ و النبوة فبين‌ ‌ان‌ ‌ما قالوه‌ بلسانهم‌ مخالف‌ ‌لما‌ ‌في‌ قلوبهم‌ و ‌ذلک‌ يدل‌ ‌علي‌ ‌ان‌ الايمان‌ ‌لا‌ ‌يکون‌ مجرد القول‌ ‌علي‌ ‌ما قالته‌ الكرامية.

(يقول‌) ‌من‌ القول‌ و ‌منه‌: تقوّل‌ ‌إذا‌ تخرص‌ القول‌ و اقتال‌ فهو مقيال‌:

‌إذا‌ أخذ نفعاً ‌الي‌ نفسه‌ بالقول‌ ‌أو‌ دفع‌ ‌به‌ ضرراً عنها و المِقوَل‌ اللسان‌ يُقَوّله‌ تقويلا ‌إذا‌ طالبه‌ بإظهار القول‌.

‌قوله‌ ‌تعالي‌: [‌سورة‌ البقرة (2): آية 9]

يُخادِعُون‌َ اللّه‌َ وَ الَّذِين‌َ آمَنُوا وَ ما يَخدَعُون‌َ إِلاّ أَنفُسَهُم‌ وَ ما يَشعُرُون‌َ (9)

آية

القراءة:

قرأ ‌إبن‌ كثير و نافع‌ و ابو عمرو بضم‌ الياء و بألف‌. الباقون‌ بفتح‌ الياء بلا الف‌ ‌في‌ ‌قوله‌ «وَ ما يَخدَعُون‌َ»

اللغة:

‌قال‌ ابو زيد: خدعت‌ الرجل‌ أخدعه‌ خِدعاً بكسر الخاء و خديعة و يقال‌ ‌في‌ المثل‌: إنك‌ لأخدع‌ ‌من‌ ضب‌ حرشته‌. و ‌قال‌ ‌إبن‌ الاعرابي‌: الخادع‌: الفاسد ‌من‌ الطعام‌ و ‌من‌ ‌کل‌ شي‌ء و انشد:

ابيض‌ اللون‌ لذيذاً طعمه‌        طيب‌ الريق‌ ‌إذا‌ الريق‌ خدع‌

اي‌ تغير و فسد. و ‌قال‌ ابو عبيدة: يخادعون‌ بمعني‌ يخدعون‌ ‌قال‌ الشاعر:

و خادعت‌ المنية عنك‌ سراً        ‌فلا‌ جزع‌ الأوان‌ و ‌لا‌ رواعا

نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 68
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست