responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 481

‌-‌ آية واحدة بلا خلاف‌.‌-‌

‌قوله‌ ‌تعالي‌: «قُولُوا آمَنّا بِاللّه‌ِ» يحتمل‌ ‌ان‌ ‌يکون‌ جوابا‌-‌ ‌علي‌ ‌ما

روي‌ ‌عن‌ ‌إبن‌ عباس‌: ‌أن‌ نفراً ‌من‌ اليهود أتوا ‌رسول‌ اللّه‌ (ص‌) فسألوه‌ عمن‌ يؤمن‌ ‌به‌ ‌من‌ الرسل‌، ‌فقال‌ أؤمن‌ باللّه‌ و ‌ما أنزل‌ إلينا و ‌ما انزل‌ ‌الي‌ ابراهيم‌ و إسماعيل‌ و إسحاق‌ و يعقوب‌ و الأسباط ... ‌الي‌ آخرها‌-‌، فلما ذكر عيسي‌ جحدوا بنبوته‌، و قالوا:

‌لا‌ نؤمن‌ بعيسي‌ و ‌لا‌ نؤمن‌ بمن‌ آمن‌ ‌به‌، فأنزل‌ اللّه‌ فيهم‌ «قُل‌ يا أَهل‌َ الكِتاب‌ِ هَل‌ تَنقِمُون‌َ مِنّا إِلّا أَن‌ آمَنّا بِاللّه‌ِ وَ ما أُنزِل‌َ إِلَينا وَ ما أُنزِل‌َ مِن‌ قَبل‌ُ وَ أَن‌َّ أَكثَرَكُم‌ فاسِقُون‌َ»

[1].

و الثاني‌-‌ ‌قال‌ الحسن‌ و قتادة: أمر اللّه‌ المؤمنين‌ ‌أن‌ يقولوا: «آمَنّا بِاللّه‌ِ وَ ما أُنزِل‌َ إِلَينا» ‌الآية‌، و جعل‌ ‌ذلک‌ محنة فيما بينهم‌ و ‌بين‌ اليهود و النصاري‌.

اللغة:

و الأسباط جمع‌ سبط. ‌قال‌ تغلب‌: يقال‌: سبط ‌عليه‌ العطاء و الضرب‌: ‌إذا‌ تابع‌ ‌عليه‌ ‌حتي‌ يصل‌ بعضه‌ ببعض‌ و انشد الثوري‌ ‌في‌ قطيع‌ بقر:

كأنه‌ سبط ‌من‌ الأسباط[2] شبهه‌ بالجماعة ‌من‌ ‌النّاس‌ يتتابعون‌ ‌في‌ أمر. و السبط: جماعة. و ‌من‌ ‌ثم‌ ‌قيل‌ لولد يعقوب‌ أسباط. و شعر سبط: سلس‌ منبسط. و ‌منه‌ سمي‌ الساباط لانبساطه‌ ‌بين‌ الدارين‌ ‌حتي‌ يجمعهما. و السباطة: الكناسة بعضها ‌الي‌ بعض‌. و ‌قال‌ ‌إبن‌ دريد:

السبط واحد الأسباط، و ‌هم‌ أولاد إسرائيل‌. و قالوا: الحسن‌ و الحسين‌ سبطا ‌رسول‌ اللّه‌ (ص‌) ‌ أي ‌ ولداه‌. و السباطة ‌ما سقط ‌من‌ سقط الشعر ‌إذا‌ سرحته‌. و أخذت‌


[1] ‌سورة‌ المائدة: آية 62.
[2] اللسان‌ «سبط»
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 481
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست