responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 469

رغيب‌: نهم‌ شديد الاكل‌[1] و فرس‌ رغيب‌ الشحوة[2] كثير الأخذ بقوائمه‌ ‌من‌ ‌الإرض‌. و موضع‌ رغيب‌ واسع‌ و الرغبة العطاء الكثير ‌ألذي‌ يرغب‌ ‌في‌ مثله‌. و ‌قال‌ صاحب‌ العين‌: اللهم‌ اليك‌ الرغباء و ‌من‌ لدنك‌ النعماء، و رغبت‌ ‌عن‌ الشي‌ء ‌إذا‌ تركته‌.

الاعراب‌:

و معني‌ «وَ مَن‌ يَرغَب‌ُ عَن‌ مِلَّةِ إِبراهِيم‌َ» لفظه‌ الاستفهام‌، و معناه‌ الجحد[3]، كأنه‌ ‌قال‌: ‌ما يرغب‌ ‌عن‌ ملة ابراهيم‌ و ‌لا‌ يزهد ‌فيها‌ ‌إلا‌ ‌من‌ سفه‌ نفسه‌ و كأنه‌ ‌قال‌:

و اي‌ ‌النّاس‌ يزهد ‌فيها‌ (‌إلا‌ ‌من‌ سفه‌ نفسه‌) و الاولي‌ ‌علي‌ الاستفهام‌، و معناه‌ الجحد[4]. و الثانية‌-‌ بمعني‌ ‌ألذي‌ كأنه‌ ‌قال‌: ‌إلا‌ ‌ألذي‌ سفه‌ نفسه‌. و ‌في‌ نصب‌ (نفسه‌) خلاف‌. ‌قال‌ الأخفش‌: معناه‌ سفّه‌ نفسه‌. و ‌قال‌ يونس‌: أراها لغة.

‌قال‌ الزجاج‌: أراد ‌أن‌ فعل‌[5] لغة ‌في‌ المبالغة. ‌کما‌ ‌أن‌ فعل‌ كذلك‌. فعلي‌ ‌هذا‌ يجوز سفهت‌ زيداً: بمعني‌ سفهت‌. و ‌قال‌ ابو عبيدة: معناه‌ أهلك‌ نفسه‌، و أوبق‌ نفسه‌. و ‌قال‌ ‌إبن‌ زيد: ‌إلا‌ ‌من‌ اخطأ حظه‌. و ‌قال‌ ‌إبن‌ تغلب‌ و المبرد: سفه‌-‌ بكسر الفاء‌-‌ يتعدي‌، و سفه‌-‌ بضم‌ الفاء‌-‌ ‌لا‌ يتعدي‌. فهذا كله‌ وجه‌ واحد.

و الثاني‌-‌ ‌أن‌ ‌يکون‌ ‌علي‌ التفسير، كقوله‌ «فَإِن‌ طِبن‌َ لَكُم‌ عَن‌ شَي‌ءٍ مِنه‌ُ نَفساً»[6] و ‌هو‌ قول‌ الفراء: ‌قال‌: العرب‌ توقع‌ سفه‌ ‌علي‌ نفسه‌. و ‌هي‌ معرفة، و كذلك‌ «بَطِرَت‌ مَعِيشَتَها»[7]. و أنكر الزجاج‌ ‌هذا‌ الوجه‌. و ‌قال‌: معني‌ التمييز ‌لا‌ يحتمل‌ التعريف‌، لأن‌ التمييز انما ‌هو‌ واحد يدل‌ ‌علي‌ جنس‌[8]، فإذا عرفته‌ صار مقصوداً بعينه‌.

و الوجه‌ الثالث‌-‌ ‌ان‌ ‌يکون‌ ‌علي‌ التمييز، و المضاف‌ ‌علي‌ الانفصال‌، ‌کما‌ تقول‌:


[1] ‌في‌ المخطوطة (بهم‌ بتسديد الأصل‌) و ‌في‌ المطبوعة (بهم‌ شديد الاكل‌).
[2] ‌في‌ المطبوعة (الشجرة) و ‌في‌ المخطوطة ‌غير‌ منقطة.
(3، 4) ‌في‌ المطبوعة (الحجة) و ‌هو‌ تحريف‌.
[5] ‌في‌ المخطوطة و المطبوعة (‌ان‌ سفه‌) و ‌هو‌ غلط لان‌ الجملة الثانية تدل‌ ‌علي‌ ‌ما أثبتناه‌.
[6] ‌سورة‌ النساء: آية 4
[7] ‌سورة‌ القصص‌: آية 58.
[8] ‌في‌ المطبوعة (حسن‌).
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 469
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست