responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 429

السدي‌: تقول‌ ابتدعها، فخلقها و ‌لم‌ يخلق‌ قبلها شيئاً[1] تتمثل‌ ‌به‌. و الإبداع‌، و الاختراع‌، و الإنشاء نظائر و ضد الابتداع‌ الاحتذاء ‌علي‌ مثال‌. يقال‌: أبدع‌ إبداعا، و ابتدع‌ ابتداعا، و بدع‌ تبديعاً. و ‌قال‌ ‌إبن‌ دريد: بدعت‌ الشي‌ء: ‌إذا‌ انشأته‌: و ‌الله‌ «بَدِيع‌ُ السَّماوات‌ِ وَ الأَرض‌ِ» ‌ أي ‌ منشئهما. و بدعت‌ الركي‌،[2] ‌إذا‌ استنبطتها، و ركي‌ بديع‌: ‌ أي ‌ جديد الحضر. و لست‌ ببدع‌ ‌في‌ كذا. ‌ أي ‌ لست‌ بأول‌ ‌من‌ أصابه‌ ‌هذا‌. و ‌منه‌ ‌قوله‌: «ما كُنت‌ُ بِدعاً مِن‌َ الرُّسُل‌ِ»[3]. و ‌کل‌ ‌من‌ أحدث‌ شيئاً، فقد أبدعه‌. و الاسم‌: البدعة و أبدع‌ بالرجل‌: ‌إذا‌ كلت‌ راحلته‌، و انقطع‌ ‌به‌. و ‌قوله‌: «ما كُنت‌ُ بِدعاً مِن‌َ الرُّسُل‌ِ» ‌ أي ‌ ‌ما كنت‌ بأول‌ مرسل‌.

و البدعة: ‌ما ابتدع‌ ‌من‌ الدين‌، و غيره‌، و جمعها بدع‌. و ‌في‌ الحديث‌: ‌کل‌ بدعة ضلالة. و تقول‌ جئت‌ بأمر بديع‌، ‌ أي ‌ مبتدع‌ عجيب‌ و أبدعت‌ الإبل‌: ‌إذا‌ تركت‌ ‌في‌ الطريق‌ ‌من‌ الهزل‌. و أصل‌ الباب‌: الإنشاء.

المعني‌:

و ‌قوله‌: «إِذا قَضي‌ أَمراً» يحتمل‌ أمرين‌:

أحدهما‌-‌ ‌إذا‌ خلق‌ امراً. ‌کما‌ ‌قال‌ «فَقَضاهُن‌َّ سَبع‌َ سَماوات‌ٍ فِي‌ يَومَين‌ِ»[4] ‌ أي ‌ خلقهن‌-‌ و ‌هو‌ اختيار البلخي‌، و الرماني‌، و الجبائي‌.

و الثاني‌: حتم‌ بان‌ يفعل‌ أمراً و حكم‌. و ‌قيل‌ احكم‌ امراً، ‌کما‌ ‌قال‌ ابو ذؤيب‌:

و عليهما مسرودتان‌ قضاهما        داود ‌أو‌ صنع‌ السوابغ‌ تبع‌[5]


[1] ‌في‌ تفسير الطبري‌-‌ دار المعارف‌ المصرية‌-‌ 2: 541 (ابتدعها فخلقها و ‌لم‌ يخلق‌ شي‌ء فيتمثل‌ ‌به‌) و مثله‌ ‌في‌ الدر الثمين‌ 1: 11 و ‌في‌ مطبوعة بولاق‌ ‌من‌ التفسير المذكور ‌کما‌ أثبتنا.
[2] الركي‌، جمع‌ ركية: البئر تحفر
[3] ‌سورة‌ الأحقاف‌: آية 9.
[4]‌-‌ ‌سورة‌ حم‌-‌ السجدة: آية 12.
[5] ديوانه‌: 19. و اللسان‌ (صنع‌) ‌من‌ قصيدة يرشي‌ لها أولاده‌ حين‌ ماتوا بالطاعون‌ و مسرودتان‌: درعان‌ ‌من‌ السرد و ‌هو‌ الخرز و النسج‌. تبع‌: اسم‌ لكل‌ ملك‌ ‌من‌ ملوك‌ حمير.
الصنع‌: الحاذق‌ و الامرأة: صناع‌.
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 429
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست