responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 275

مجري‌ قول‌ القائل‌: أصبت‌ اليوم‌ ‌من‌ الطعام‌ عند فلان‌. يريد أصبت‌ شيئاً ‌منه‌.

و ‌قوله‌ «يخرج‌» جزم‌ جواب‌ الأمر.

اللغة:

و البقل‌، و القثاء معروفان‌. و ‌في‌ القثاء لغتان‌: ضم‌ القاف‌، و كسرها.

و الكسر أجود. و ‌هي‌ لغة القرآن‌. و انما ذكر اللّه‌ ‌تعالي‌ ‌هذه‌ الألفاظ و ‌ان‌ ‌لم‌ تكن‌ لائقة بفصاحة القرآن‌ ‌علي‌ وجه‌ الحكاية عنهم‌. و اما القوم‌ ‌فقال‌ ‌إبن‌ عباس‌ و ابو جعفر الباقر (ع‌) و قتادة و السدي‌: انه‌ الحنطة. و انشد ‌إبن‌ عباس‌: قول‌ أحيحة ‌إبن‌ الحلاج‌:

‌قد‌ كنت‌ اغني‌ ‌النّاس‌ شخصاً وافدا        ورد المدينة ‌عن‌ زراعة قوم‌[1]

و ‌قال‌ الفراء: و الجبائي‌ و الازهري‌: ‌هو‌ الحنطة و الخبز: تقول‌ العرب‌: فومّوا بالتشديد اي‌ اخبزوا لنا. و ‌قال‌ قوم‌: ‌في‌ الحبوب‌ ‌الّتي‌ تخبز و ‌هو‌ مأثور. و ‌قال‌ ‌إبن‌ مجاهد و عطا و ‌إبن‌ زيد: انه‌ الخبز ‌في‌ قراءة ‌إبن‌ مسعود. و ‌هو‌ قول‌ الربيع‌ ‌بن‌ انس‌ و الكسائي‌ انه‌ الثوم‌. و أبدل‌ الثاء فاء ‌کما‌ قالوا: جدث‌ و جدف‌ و اثافي‌ و اثاثي‌. ‌قال‌:

الفراء: و ‌هذا‌ أشبه‌ ‌بما‌ بعده‌ ‌من‌ ذكر البصل‌. ‌قال‌ امية ‌بن‌ أبي الصلت‌:

فوق‌ شري‌ مثل‌ الجوابي‌ عليها        قطع‌ كالوذيل‌ ‌في‌ نفي‌ قوم‌

و ‌قال‌ ايضاً:

كانت‌ منازلهم‌ إذ ذاك‌ ظاهرة        ‌فيها‌ الفراديس‌ و الفومان‌ و البصل‌[2]

‌قال‌ الزجاج‌. و ‌هذا‌ بعيد، لأنه‌ ‌لا‌ يعرف‌ الثوم‌ بمعني‌ القوم‌، لان‌ القوم‌ ‌لا‌ يجوز ‌ان‌ يطلبوا الثوم‌ و ‌لا‌ يطلبون‌ الخبز ‌ألذي‌ ‌هو‌ الأصل‌. و ايضا.


[1] هكذا ‌في‌ المطبوعة و المخطوطة و مجمع‌ البيان‌. و ‌في‌ لسان‌ العرب‌: لأبي‌ محجن‌ الثقفي‌ و روايته‌:
‌قد‌ كنت‌ أحسبني‌ كأغني‌ واحد || نزل‌ المدينة ‌عن‌ زراعة قوم‌
[2] اللسان‌: (فوم‌) و روايته‌:
كانت‌ ‌لهم‌ جنة إذ ذاك‌ ظاهرة || ‌فيها‌ الفراديس‌ و الفومان‌ و البصل‌
فراديس‌. ج‌. فردوس‌.
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 275
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست