responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 256

‌قوله‌ ‌تعالي‌: [‌سورة‌ البقرة (2): آية 57]

وَ ظَلَّلنا عَلَيكُم‌ُ الغَمام‌َ وَ أَنزَلنا عَلَيكُم‌ُ المَن‌َّ وَ السَّلوي‌ كُلُوا مِن‌ طَيِّبات‌ِ ما رَزَقناكُم‌ وَ ما ظَلَمُونا وَ لكِن‌ كانُوا أَنفُسَهُم‌ يَظلِمُون‌َ (57)

آية بلا خلاف‌-‌.

‌قوله‌: «وَ ظَلَّلنا» عطف‌ ‌علي‌ ‌قوله‌ «ثُم‌َّ بَعَثناكُم‌ مِن‌ بَعدِ مَوتِكُم‌» و كأن‌ التقدير ‌ثم‌ بعثناكم‌ ‌من‌ ‌بعد‌ موتكم‌ و ظللنا عليكم‌ الغمام‌.

و الظلمة و الغمامة و السترة نظائر ‌في‌ اللغة. تقول‌: ظل‌ يظل‌ ظلولا. و أظل‌ اظلالا. و استظل‌ استظلالا. و تظلل‌ تظللا. و ظلله‌ تظليلا. ‌قال‌ صاحب‌ العين‌: تقول‌ ظل‌ نهاره‌ فلان‌ صائماً. و ‌لا‌ تقول‌ العرب‌: ظل‌ ‌إلا‌ لكل‌ عمل‌ بالنهار. ‌کما‌ ‌لا‌ تقول‌:

بات‌ ‌إلا‌ بالليل‌. و ربما جاءت‌ ظل‌ ‌في‌ أشعارهم‌ نادرا. و ‌من‌ العرب‌ ‌من‌ يحذف‌ لام‌ ظللت‌، و نحوها فاما اهل‌ الحجاز فيكسرون‌ الظاء ‌علي‌ كسر اللام‌ ‌الّتي‌ ألقيت‌ فيقولون‌: ظللنا و ظللتم‌. ‌کما‌ ‌قال‌ ‌تعالي‌ «فَظَلتُم‌ تَفَكَّهُون‌َ»[1] و المصدر: الظلول‌. فالأمر ‌فيه‌ اظلل‌ و الظل‌ ضد الضح‌ و نقيضه‌. و يقال‌ لسواد الليل‌، فيسمي‌ ظلا. و جمعه‌ ظلال‌. ‌قال‌ اللّه‌ ‌تعالي‌: «أَ لَم‌ تَرَ إِلي‌ رَبِّك‌َ كَيف‌َ مَدَّ الظِّل‌َّ وَ لَو شاءَ لَجَعَلَه‌ُ ساكِناً»[2] يعني‌ الليل‌. و الظل‌ ‌في‌ كلام‌ العرب‌ ‌هو‌ الليل‌. و تقول‌ اظلتني‌ ‌هذه‌ الشجرة اظلالا.

و المكان‌ الظليل‌: الدائم‌ الظل‌. و ‌قد‌ دامت‌ ظلاله‌. و الظلة كهيئة الصفة، و ‌قوله‌:

«عَذاب‌ُ يَوم‌ِ الظُّلَّةِ»[3] يقال‌ ‌هو‌ عذاب‌ يوم الصفة. و الظلة البرطلة. و الاظلال‌:

الدنوّ يقول‌ ‌قد‌ اظلك‌ فلان‌ اي‌ كأنه‌ القي‌ عليك‌ ظله‌ ‌من‌ قربه‌. و تقول‌ ‌لا‌ تجاوز ظل‌ ظلك‌ و ملاعب‌ ظله‌: طائر يسمي‌ بذلك‌. و الأظل‌: باطن‌ منسم‌ البعير و جمعه‌ اظلال‌ ‌قال‌ الشاعر:

يشكو الوجي‌ ‌من‌ اظلل‌ و اظلل‌


[1] ‌سورة‌ الواقعة آية: 65
[2] ‌سورة‌ الفرقان‌ آية 45
[3] ‌سورة‌ الشعراء آية: 189.
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 256
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست