responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 163

و أخطأ. و ‌قد‌ قدمنا ‌ما عندنا ‌فيه‌. فان‌ ‌قيل‌: كيف‌ ‌يکون‌ ‌ذلک‌ ترك‌ الندب‌ ‌مع‌ ‌قوله‌: «فَتَلَقّي‌ آدَم‌ُ مِن‌ رَبِّه‌ِ كَلِمات‌ٍ فَتاب‌َ عَلَيه‌ِ»! قلنا التوبة:‌-‌ ‌قيل‌-‌ الرجوع‌ و يجوز ‌ان‌ يرجع‌ تارك‌ الندب‌ ‌عن‌ ‌ذلک‌، .....[1] ‌يکون‌ تائباً. و ‌من‌ ‌قال‌:

وقعت‌ معصيته‌ محبطة .....[2] بها يخرج‌ ‌عن‌ الإصرار. ‌کما‌ لحد[3] ...

[4] الأولي‌ أسقطت‌ العقاب‌ ....[5] و إبليس‌ يقول‌ لهما: «ما نَهاكُما رَبُّكُما عَن‌ هذِه‌ِ الشَّجَرَةِ إِلّا أَن‌ تَكُونا مَلَكَين‌ِ أَو تَكُونا مِن‌َ الخالِدِين‌َ وَ قاسَمَهُما إِنِّي‌ لَكُما لَمِن‌َ النّاصِحِين‌َ.» ‌قيل‌: ‌ما قبلا ‌ذلک‌ ‌من‌ إبليس‌، و ‌لو‌ قبلاه‌ لكانت‌ المعصية أعظم‌. فلما ‌لم‌ يعاتبهما اللّه‌ ‌علي‌ ترك‌ ‌ذلک‌، دل‌ ‌علي‌ أنهما ‌لم‌ يقبلا. و ‌هذا‌ جواب‌ ‌من‌ يقول‌: انه‌ ‌کان‌ صغيراً،[6] ‌أو‌ ‌کان‌ ناسياً. و ‌علي‌ ‌ما قلناه‌-‌ ‌إن‌ ‌ذلک‌ ‌کان‌ ندباً‌-‌ ‌لا‌ يحتاج‌ ‌الي‌ ‌ذلک‌، بل‌ دليل‌ العقل‌ أمننا ‌من‌ وقوع‌ قبيح‌ ‌من‌ آدم‌، و الأنبياء. فلو ‌کان‌ صريحاً، لتركنا ظاهره‌ لقيام‌ الدليل‌ ‌علي‌ خلافه‌. ‌علي‌ ‌أنه‌ ‌لا‌ يمنع‌ ‌أن‌ يقاسمهما:

إنه‌ لمن‌ الناصحين‌ ‌في‌ ترك‌ الندب‌. و إنما ظاهر النهي‌ تركه‌ يوجب‌ ‌أن‌ يصيرا ‌من‌ الخالدين‌.

و ‌قوله‌: «مِمّا كانا فِيه‌ِ» يحتمل‌ ‌أن‌ ‌يکون‌ أراد: ‌من‌ لباسهما ‌حتي‌ بدت‌ لهما سوآتهما و يحتمل‌ ‌أن‌ ‌يکون‌ ‌من‌ الجنة، ‌حتي‌ أهبطا. و يحتمل‌ ‌أن‌ ‌يکون‌ أراد: ‌من‌ الطاعة ‌إلي‌ المعصية.

اللغة:

و ‌قوله‌: «اهبِطُوا» فالهبوط و النزول‌ و الوقوع‌ نظائر. و نقيض‌ الهبوط و النزول‌ الصعود. يقال‌: هبط يهبط: ‌إذا‌ انحدر ‌في‌ هبوط ‌من‌ صعود. و الهبوط اسم‌ كالحدور، و ‌هو‌ الموضع‌ ‌ألذي‌ يهبط ‌من‌ ‌علي‌ ‌الي‌ أسفل‌. و الهبوط: المصدر.

‌قال‌ ‌إبن‌ دريد: هبطته‌ و اهبطته‌.

و العداوة، و البراءة، و المباعدة، نظائر. و ضد العدو، الولي‌ّ. و العدو:


[1] ‌في‌ الأصل‌ بياض‌
[2] بياض‌
[3] (لحد) هكذا ‌في‌ الأصل‌
[4] بياض‌
[5] بياض‌.
[6] ‌في‌ المخطوطة (صغيراً و ‌کان‌) و ‌في‌ المطبوعة (صغيراً و ‌لو‌ ‌کان‌).
نام کتاب : تفسير التبيان نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 163
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست