فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : تفسير الإمام العسكري نویسنده : المنسوب الى الإمام العسكري    جلد : 1  صفحه : 22
إلا له، المغيث إذا استغيث، والمجيب إذا دعي.
6 - قال الإمام عليه السلام وهو ما قال رجل للصادق عليه السلام:
يا بن رسول الله دلني على الله ما هو؟ فقد أكثر المجادلون علي وحيروني.
فقال [له] [1]: يا عبد الله هل ركبت سفينة قط؟ قال: بلى.
فقال: هل كسرت بك حيث لا سفينة تنجيك ولا سباحة تغنيك؟ [2] قال: بلى.
قال: فهل تعلق قلبك هنا لك أن شيئا من الأشياء قادر على أن يخلصك من ورطتك؟ قال: بلى.
قال الصادق عليه السلام: فذلك الشئ هو الله القادر على الانجاء حين لا منجي، وعلى الإغاثة حين لا مغيث [3].
[الافتتاح بالتسمية عند كل فعل] 7 - وقال الصادق عليه السلام: ولربما ترك في افتتاح أمر بعض شيعتنا " بسم الله الرحمن الرحيم " فيمتحنه الله بمكروه، لينبهه على شكر الله تعالى والثناء عليه، ويمحو [4] عنه وصمة تقصيره عند تركه قول " بسم الله [الرحمن الرحيم].
لقد دخل عبد الله بن يحيى على أمير المؤمنين عليه السلام وبين يديه كرسي فأمره بالجلوس، فجلس عليه، فمال به حتى سقط على رأسه، فأوضح عن عظم رأسه وسال الدم


[1] من المعاني والتوحيد، وفي " ب، ط " الإمام عليه السلام.
[2] " ولا ساجة نعينك " أ. والساج: خشب يجلب من الهند، واحدته ساجة.
(لسان العرب: 2 / 303).
[3] عنه البحار: 92 / 240 ح 48، وعنه الوسائل: 4 / 1193 صدر ح 2، والبحار: 3 / 41
ح 16 وعن التوحيد: 230 صدر ح 5 (باسناده عن محمد بن القاسم، عن يوسف بن
محمد، وعلي بن محمد بن سيار، عن أبويهما، عن الحسن بن علي عليهما السلام).
ورواه أيضا في معاني الأخبار: 4 ح 2. وأخرجه في البحار: 4 / 182 ح 7 والبرهان:
1 / 44 صدر ح 8 عن التوحيد والمعاني.
[4] " يمحق " التوحيد.


نام کتاب : تفسير الإمام العسكري نویسنده : المنسوب الى الإمام العسكري    جلد : 1  صفحه : 22
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست