responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : پرسش و پاسخ نویسنده : پرسش و پاسخ    جلد : 1  صفحه : 95

آيا امام عسكري (ع) بدون فرزند از دنيا رفته است؟

کد مطلب: ٤٩٨٣ تاریخ انتشار: ٢١ ارديبهشت ١٣٩٦ تعداد بازدید: 7646 پرسش و پاسخ » مهدويت آيا امام عسكري (ع) بدون فرزند از دنيا رفته است؟

سؤال كننده: مهدي محمدي

طرح شبهه:

ابن تيميه حراني در منهاج السنة ، پيرامون حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف مي نويسد:

قد ذكر محمد بن جرير الطبري وعبد الباقي بن قانع وغيرهمامن أهل العلم بالأنساب والتواريخ أن الحسن بن علي العسكري لم يكن له نسل ولا عقبوالإمامية الذين يزعمون أنه كان له ولد يدعون أنه دخل السرداب بسامرا وهو صغير منهم من قال عمرة سنتان ومنهم من قال ثلاث ومنهم من قال خمس سنين... .

محمد بن جرير طبري و عبد الباقي بن قانع و ديگر دانشمندان علم انساب و تاريخ گفته اند كه [امام] حسن بن علي عسكري [عليه السلام] فرزندي نداشته است؛ اما اماميه خيال مي كنند كه او داراي فرزند بوده و مدعي هستند كه او داخل سرداب سامرا شده؛ در حالي كه خردسال بوده . برخي از شيعيان گفته اند كه او دو ساله داشته، بعضي سه سال و عده اي ديگر گفته اند كه پنج سال داشته است.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج4، ص87،تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

احسان الهي ظهير نيز در كتابالشيعة وأهل البيتهمين سخن ابن تيميه را تكرار كرده و مي گويد:

من أكاذيب الشيعة علي اهل البيت انهم نسبوا اليهم الأقوال والروايات التي تنبيء بخروج القائم من اولاد الحسن العسكري الذي لم يولد له مطلقا ...

از دروغ هاي شيعه بر اهل بيت [عليهم السلام] اين است كه به آن ها سخان و رواياتي را نسبت مي دهند مبني بر خروج قائم از فرزندان حسن عسكري [عليه السلام] ؛ در حالي كه او هرگز فرزندي نداشته است.

الشيعة وأهل البيت، ص244 .

بقيه وهابي ها همچون: احمد محمود صبحي در كتاب نظرية الإمامة، ص409، دكتر قفاري در اصول مذهب الشيعه، ج1، ص451 نيز همين مطالب را تكرار كرده اند.

نقد و بررسي:

متأسفانه وهابي ها و سركرده آن ها ابن تيميه، براي زير سؤال بردن عقائد شيعه به هر عملي؛ حتي بستن دروغ به علماي خودشان نيز متوسل مي شوند .

اين مطلبي كه ابن تيميه از طبري نقل كرده اصلا از اول تا آخر كتاب تاريخ طبري يافت نمي شود و اصلا كلمه «العسكري» فقط يكبار در اين كتاب در ج5، ص368 در باره «إبراهيم بن مهران النصراني العسكري» آمده و جمله «نسل ولا عقب» اصلا در كل اين كتاب نيامده است.

محمد رشاد سالم محقق كتاب منهاج السنة، كه متوجه اين اشكال بوده و نتوانسته اين مطلب را در تاريخ طبري پيدا كند، تلاش كرده است كه به نحوي براي اين سخن ابنتيميه مصدري پيدا نمايد؛ اما او هم دچار اشتباه شده است .

وي مي گويد كه اين جمله در كتابصلة التاريخ الطبري،(تكمله تاريخ طبري) آمده ؛ در حالي كه اين مطلب حتي در اين كتاب نيز نيامده است و ايشان مطلب ديگري را با مطلب مورد نظر ابن تيميه اشتباه گرفته است .

حقيقت مطلب اين است كه در كتاب صلة تاريخ الطبري ، جمله «لم يعقب الحسن» آمده ؛ اما هيچ ارتباطي به امام عسكري و حضرت حجت عجل الله تعالي فرجه الشريف ندارد؛ بلكهقضيه به اين شكل است كه :

در زمان مقتدر عباسي ، شخص به دربار مقتدر عباسي مي آيد و مي گويد كه كارمهمي با مقتدر دارم و اگر به زودي به گوش او نرسانم ، اتفاقات ناگواري خواهد افتاد .

بعد وقتي پيش مقتدر مي رود مطالبي از گذشته و آينده مطرح مي كند . از ايشان سؤال مي شود كه شما كي هستي؟ مي گويد : من محمد بن حسن بن علي بن موسي بن جعفر الرضاهستم . يعني من نوه امام رضا هستم از فرزند او حسن . بعد مقتدر دستور مي دهد كه افرادي از آل ابو طالب را بياورند تا صحت گفته هاي او را تأييد كنند.

شخصي به نام ابن طومار از آل ابو طالب در تكذيب گفته هاي اين شخص مي گويد:

لم يعقب الحسن .

حسن (فرزند امام رضا عليه السلام) ، اصلا فرزندي نداشته است .

متأسفانه رشاد سالم محقق كتاب منهاج السنة دقت لازم را نكرده و خيال كرده است كه اين «حسن» همان امام حسن عسكري عليه السلام است؛ در حالي كه منظور حسن بن علي بن موسي الرضا عليهما السلام است و هيچ ربطي به امام عسكري و حضرت حجت عليهما السلام ندارد .

جالب اين است كه همين شخص كه ادعا مي كرد نوه امام رضا عليه السلام است، رسوا مي شود و در نهايت مشخص مي شود كه او به دروغ خود را به اهل بيت عليهم السلام نسبت داده است و فرزند شخصي به نام ابن الضبعي است و حتي پدر او را پيدا مي كنند و سپس به پاي مقتدر مي افتند و البته مقتدر نيز مجازات سختي براي او در نظر مي گيرد و در روز ترويه او را در ميان مردم مي چرخانند و رسوايش مي كنند و سپس به زندان مي اندازند.

از اين گذشته كتابصلة تاريخ الطبري نوشته خود طبري نيست؛ بلكه نوشته شخص مجهولي به نام عريب بن سعد القرطبيمتوفاي 369هـاست كه در هيچ يك از كتاب هاي تراجم اهل سنت، شرح حالي براي او ذكر نشده است.

تنها خير الدين زركلي از علماي وهابي در كتاب الأعلام ، شرح حال كوتاهي از او ذكر كرده است :

عريب بن سعد القرطبي : طبيب مؤرخ من أهل قرطبة . من أصل نصراني (اسبانيولي) أسلم آباؤه واستعربوا وعرفوا ببني التركي . استعمله الناصر (سنة 331) علي كورة أشونة . واستكتبه المستنصر (الحكم) وارتفعت منزلته عند الحاجب المصور (أبي عامر) فسماه " خازن السلاح " واختصر " تاريخ الطبري " وأضاف إليه أخبار إفريقية والأندلس ، فسمي " صلة تاريخ الطبري.

عريب بن سعد قرطبي، پزشك و مورخ اهل قرطبه اصالتا نصراني بوده است، پدران او اسلام آوردند و عربي آموختند و به «بني تركي» مشهور شدند . ناصر (متوفاي331هـ) او را فرماندار بخش اشنونه كرد و مستنصر او را كاتب خود قرار داد و مقام و منزت او را پيش حاجب نقاش أبي عامر بالا برد و «خازن السلاح» ناميده شد. او تاريخ طبري را تلخيص كرده و اخبار آفريقا و اندلس را به آن افزوده است و نام كتاب را «صلة تاريخ الطبري» گذاشته است .

الزركلي ، خير الدين (متوفاي 1410هـ)، الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين ، ج4، ص 227، ناشر: دار العلم للملايين ـ بيروت، الطبعة: الخامسة، 1980م

اما عبد الباقي بن قانع اموي كه ابن تيميه سخن او را نيز نقل كرده و مدعي شده كه او گفته امام حسن عسكري فرزندي نداشته است:

متأسفانه ابن تيميه هيچ سند و مدركي براي اين نقل خودش نياورده است تا ببنيم كه آيا ايشان چنين مطلبي را گفته يا همانند نقل قول از طبري نسبت دروغ به او داده شده است.

بقيه وهابي ها نيز كه همين مطلب ابن تيميه را تكرار كرده اند، هيچكدام نتوانسته اند در اين پنچ قرن بعد از ابن تيميه سند و مدركي براي اثبات اين نسبت به عبد الباقي بن قانع پيدا كنند و متأسفانه همگي با اعتمادي كه به اين تيميه داشته اند، بدون ذكر سند، اين مطلب را مسلّم تصور كرده اند.

ما فرض را بر اين مي گيريم كه عبد الباقي بن قانع اين سخن را گفته باشد، آيا سخن شخصي مثل او كه بزرگان اهل سنت او را تضعيف كرده اند مي تواند براي اثبات مطلبي با اين درجه از اهميت، حجت باشد؟

شمس الدين ذهبي در سير اعلام النبلاء در شرح حال او مي نويسد:

قال البرقاني البغداديون يوثقونه وهو عندي ضعيف

وقال الدارقطني كان يحفظ ولكنه يخطيء ويصر.

وروي الخطيب عن الأزهري عن أبي الحسن بن الفرات قال كان ابن قانع قد حدث به اختلاط قبل موته بنحو من سنتين فتركنا السماع منه وسمع منه قوم في اختلاطه.

برقاني، گفته است كه بغدادي ها او را توثيق كرده اند؛ ولي از ديدگاه من او ضعيف است، دار قطني گفته: او روايات را حفظ مي كرد؛ ولي اشتباه مي كرد و بر خطايش اصرار مي ورزيد (البته شايد جمله «يخطيء و يصر» غلط چاپي و اصل مطب «يخطيء و يصيب» باشد كه به معناي «گاهي خطا مي كرد و گاهي درست مي گفت» مي شود). خطيب بغدادي از از ازهري از أبو الحسن بن فرات نقل كرده است كه براي ابن قانع نقل كرده اند كه دو سال قبل از مرگش ديوانه شده بود؛ پس من شنيدن روايت از او را رها كردم؛ چرا كه عده اي در زمان ديوانه گي اشاز او روايت شنيده اند.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج15، ص527،تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

بنابراين، حتي اگر او چنين مطلبي را نيز گفته باشد، با توجه به تضعيفاتي كه در باره او نقل شده است، نمي شود به سخنان او استناد كرد .

اعتراف بزرگان اهل سنت به ولادت حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف:

بسياري از بزرگان و انديشمندان اهل سنت از گذشته تا امروز، به ولادت حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف اعتراف كرده اند و به صراحت گفته اند كه آن حضرت در 15 شعبان سال 255هـ در شهر سامرا به دنيا آمده است كه ما به نام چند نفر از آن ها اشاره خواهيم كرد، دوستان عزيز مي توانند در اين باره به كتاب الإصالة المهدوية، نوشته جناب آقاي فقيه ايمان مراجعه كنند، ايشان در اين كتاب نام 112 نفر از علماي اهل سنت را مي برد كه به تولد امام زمانتصريح كرده اند .

1.شمس الدين الذهبي (متوفاي748هـ)

شمس الدين ذهبي، دانشمند برتر علم تراجم و رجال اهل سنت، در چند كتاب خود به ولادت آن حضرت تصريح كرده است. وي در كتاب العبر في اخبار من غبر مي نويسد:

وفيها [سنة 256 ه ] محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي محمد الجواد بن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني أبو القاسم الذي تلقبه الرافضة الخلف الحجة وتلقبه بالمهدي وبالمنتظر وتلقبه بصاحب الزمان وهو خاتمة الاثني عشر... .

در سال 255هـ م ح م د بن الحسن العسكري [عليهما السلام] به دنيا آمد، رافضي ها او را خلف ، حجت، مهدي ، منتظر و صاحب الزمان لقب داده اند، او آخرين امام از امامان دوازدگانه است .

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، العبر في خبر من غبر، ج2، ص37، تحقيق: د. صلاح الدين المنجد، ناشر: مطبعة حكومة الكويت - الكويت، الطبعة: الثاني، 1984.

و در تاريخ الإسلام سال وفات آن حضرت را 258 يا 256 دانسته و مي گويد:

أبو محمد الهاشمي الحسيني أحد أئمة الشيعة الذين تدعي الشيعة عصمتهم . ويقال له الحسن العسكري لكونه سكن سامراء ، فإنها يقال لها العسكر . وهو والد منتظر الرافضة...

وأما ابنه محمد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخلف الحجة ، فولد سنة ثمان وخمسين ، وقيل : سنة ست وخمسين . عاش بعد أبيه سنتين ثم عدم ، ولم يعلم كيف مات . وأمه أم ولد .

ابو محمد هاشمي حسيني، يكي از ائمه شيعه است كه آن ها اعتقاد به عصمت آنان دارند و به او حسن عسكري مي گويند؛ چون در سامرا ساكن بوده و به سامرا «عسكر» مي گويند، او (امام عسكري) پدر همان كسي است كه رافضه منتظر اوهستند... .

اما فرزندش م ح م د بن الحسن كه رافضي ها او را قائم، خلف و حجت مي نامند، در سال 258 به دنيا آمده است، برخي گفته اند كه در سال 256 به دنيا آمده و دو سال بعد از پدرش زنده بوده و سپس از دنيا رفته است؛ اما مشخص نيست كه چگونه وفات كرده است، مادر او كنيز بوده است .

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج19، ص113، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ - 1987م.

آن چه براي ما مهم است، اين است كه ثابت شود آن حضرت به دنيا آمده؛ اما اين از دنيا رفته اند يا خير، در مقاله جداگانه نقد و بطلان سخن ذهبي روشن خواهد شد .

و در كتاب سير أعلام النبلاء مي گويد:

المنتظر الشريف أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي ابن محمد الجواد بن علي الرضي بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين بن علي بن الحسين الشهيد بن الامام علي بن أبي طالب العلوي الحسيني خاتمة الاثني عشر سيدا الذين تدعي الامامية عصمتهم... .

منتظر شريف، ابو القاسم م ح م د بن الحسن العسكري .... آخرين امام از ائمه دوازدگانه است كه شيعيان اعتقاد به عصمت آنان دارند.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج13، ص119،تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

2.فخر الدين الرازي (متوفاي604هـ)

فخر الدين رازي، مفسر نامدار اهل سنت در باره امام عسكري عليه السلام و فرزندان آن حضرت مي نويسد:

أما الحسن العسكري الإمام (ع) فله إبنان وبنتان ، أما الإبنان فأحدهما صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف ، والثاني موسي درج في حياة أبيه وأم البنتان ففاطمة درجت في حياة أبيها ، وأم موسي درجت أيضاًً.

اما امام حسن عسكري عليه السلام، داراي دو پسر و دو دختر بود، اما پسران آن حضرت؛ پس يكي از آن ها صاحب الزمان عجل الله تعالي فرجه الشريف است و دومي موسي است كه در زمان زندگي امام عسكري از دنيا رفت. اما دختران ايشان و همچنين مادر موسي در زمان حيات امام عسكري از دنيا رفته اند.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ)،الشجرة المباركة في أنساب الطالبية، ص78 ـ 79 .

فايل ذخيره شده اين مطلب از سايتislamport.com

http://www.valiasr-aj.com/userfiles/22.htm

براي دانلود اين كتاب الكترونيكي به آدرس ذيل مراجعه فرماييد :

http://www.valiasr-aj.com/persian/valiasr-aj/file/compres/userfiles_499.rar

3.ابن حجر هيثمي (متوفاي973هـ)

ابن حجر هيثمي در كتاب الصواعق المحرقه كه آن را عليه شيعه نوشته است، اعتراف مي كند كه امام عسكري فرزندي به نام ابو القاسم الحجة داشته است:

ولم يخلف غير ولده أبي القاسم محمد الحجة ، وعمره عند وفاة أبيه خمس سنين ، لكن أتاه الله فيها الحكمة ، ويسمي القائم المنتظر... .

امام عسكري عليه السلام فرزندي غير از ابو القاسم م ح م د حجت نداشته است كه عمر آن حضرت در زمان وفات پدرش پنج سال بوده است؛ ولي خداوند به او حكمت آموخت و قائم منتظر ناميده شده است.

الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (متوفاي973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج2، ص601، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1997م.

4.ابن اثير الجزري (متوفاي630هـ)

وفيها توفي الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) ، وهو أبو محمد العلوي العسكري ، وهو أحد الأئمة الإثني عشر علي مذهب الإمامية ، وهو والد محمد الذي يعتقدونه المنتظر بسرداب سامرا، وكان مولده سنة إثنتين وثلاثين ومائتين.

در سال 260هـ حسن بن علي ... عليهم السلام از دنيا رفت، او ابو محمد علوي عسكري و پدر يكي از ائمه دوازدگانه بر مبناي اعتقاد شيعه است، او پدر م ح م د است كه شيعيان اعتقاد دارند او منتظر و در سرداب سامرا است . امام عسكري در سال 232 به دنيا آمده است .

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ) الكامل في التاريخ، ج6 ص249 ـ 250، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

البته بحث غيبت حضرت حجت عليه السلام در سامراه و غايب شدن آن حضرت در سرداب، در مقاله جداگانه اي بررسي و ثابت خواهد شد كه اين مطلب تهمتي است به شيعيان و شيعيان اعتقاد به غيبت حضرت مهدي عج الله تعالي فرجه الشريف در سرداب سامرا ندارند.

5.شمس الدين ابن خلكان (متوفاي681هـ)

ابن خلكان، هر چند كه به ولادت حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف تصريح مي كند؛ اما او نيز همانند برخيديگر از علماي اهل سنت، با چشمان بستهو بدون تحقيق به شيعيان اتهام مي زند كه آن ها اعتقاد دارند امام زمان در سراب غائب شده و شيعيان منتظر ظهور او از سرداب هستند:

562 أبو القاسم المنتظر :

أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله ثاني عشر الأئمة الاثني عشر علي اعتقاد الامامية المعروف بالحجة وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأي

كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتينولما توفي أبوه وقد سبق ذكره كان عمره خمس سنين واسم امه خمط وقيل نرجس والشيعة يقولون إنه دخل السرداب في دار أبيه وامه تنظر إليه فلم يعد يخرج إليها وذلك في سنة خمس وستين ومائتين وعمره يومئذ تسع سنين.

ابو القاسم م ح م د بن الحسن العسكري ... امام دوازدهم بر اساس اعتقاد شيعه است كه به حجت مشهور است و شيعيان خيال مي كنند كه او منتظر، قائم و مهدي و صاحب سرداب است . سخنان شيعه در باره آن حضرت زياد است و آن ها منتظرند كه ايشان در آخر الزمان از سرداب ظهور كند .

ولادت ايشان در روز جمعه نيمه شعبان سال 255هـ است، وقتي پدرش از دنيا رفت، او پنج ساله بود، اسم مادرش خمط بوده، برخي گفته اند نرجس بوده است . شيعيان اعتقاد دارند كه او داخل سرداب پدرش شده و در حالي كه مادرش به سوي نگاه مي كرده غائب شده و ديگر از سرداب برنگشته است و اين اتفاق در سال 265هـ رخ داده كه ايشان در آن زمان 9 ساله بوده اند.

إبن خلكان، ابوالعباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر (متوفاي681هـ)، وفيات الأعيان و انباء أبناء الزمان، ج4، ص176، تحقيق احسان عباس، ناشر: دار الثقافة - لبنان.

6.صلاح الدين الصفدي (متوفاي764هـ)

صلاح الدين صفدي، يكي ديگر از نامداران اهل سنت در باره حضرت مهدي عليه السلام مي نويسد:

الحجة المنتظر محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي ابن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسي الكاظم بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم الحجة المنتظر ثاني شعر الأيمة الأثني عشر هو الذي تزعم الشيعة انه المنتظر القائم المهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة ينتظرون ظهوره آخر الزمان من السرداب بسر من رأي ولهم إلي حين تعليق هذا التاريخ أربع مائة وسبعة وسبعين سنة ينتظرونه ولم يخرج ولد نصف شعبان سنة خمس وخمسين.

حجت منتظر م ح م د بن الحسن العسكري .... دوازدهمين امام از ائمه دوازدگانه شيعه است كه آن ها خيال مي كنند او منتظر، قائم و مهدي و صاحب سرداب است ... شيعيان تا اين تاريخ، 477 سال است كه منتظر او هستند... آن حضرت در نيمه شعبان سال 255هـ به دنيا آمده است .

الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك (متوفاي764هـ)، الوافي بالوفيات،ج2، ص249،تحقيق أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفي، ناشر: دار إحياء التراث - بيروت - 1420هـ- 2000م.

7.سبط بن الجوزي (متوفاي654هـ)

سبط بن جوزي، نوه دختري ابو الفرج أبن الجوزي كه روزگاري حنبلي مذهب بوده و سپس به مذهب حنفي روي آورده است، در باره امام دوازدهم شيعيان مي گويد:

محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، وكنيته أبو عبد الله وأبو القاسم وهو الخلف الحجة صاحب الزمان القائم والمنتظر والتالي وهو آخر الأئمة ، وقال : ويقال له ذو الإسمين محمد وأبو القاسم قالوا : أمه أم ولد يقال لها : صقيل.

م ح م د بن الحسن بن علي ... كنيه آن حضرت ابوعبد الله و ابو القاسم است، او جانشين و حجت، صاحب الزمان، قائم و منتظر و آخرين امام است. گفته اند كه آن حضرت دو اسم دارد: 1. م ح م د ؛ 2 . ابوالقاسم . گفته اند كه مادر او كنيزي به نام صقيل بوده است .

سبط بن الجوزي الحنفي، شمس الدين أبوالمظفر يوسف بن فرغلي بن عبد الله البغدادي (متوفاي654هـ)، تذكرة الخواص، ص204، ناشر: مؤسسة أهل البيت ـ بيروت، 1401هـ ـ 1981م.

8.خير الدين زركلي (متوفاي1410هـ)

خير الدين زركلي، از دانشمندان معاصر وهابي در باره حضرت حجت عجل الله تعالي فرجه الشريف مي نويسد:

محمد بن الحسن العسكري الخالص بن علي الهادي أبو القاسم ، آخر الأئمة الإثني عشر عند الإمامية ، وهو المعروف عندهم بالمهدي ، وصاحب الزمان ، والمنتظر ، والحجة وصاحب السرداب ، ولد في سامراء، ومات أبوه وله من العمر نحو خمس سنين ، ولما بلغ التاسعة أو العاشرة أو التاسعة عشر دخل سرداباً في دار أبيه ولم يخرج منه .

م ح م د بن الحسن العسكري ... آخرين امام از ائمه دوازدگانه از ديدگاه شيعه و در نزد آن ها مشهور به مهدي، صاحب الزمان، منتظر، حجت و صاحب سرداب است . در شهر سامرا به دنيا آمده و پدرش در زماني ازدنيا رفته كه ايشان پنج ساله بوده اند، در سن 9 سالگي، يا ده سالگي يا 19 سالگي وارد سردابي در خانه پدرش شده و از آن خارج نشده است.

وي سپس سخن ابن خلكان را مبني بر غيبت در سرداب سامرا و خروج از آن را نقل و رد مي كند:

قال إبن خلكان : والشيعة ينتظرون خروجه في آخر الزمإن من السرداب بسر من رأي. إن الشيعة لا تنتظر خروج الإمام المصلح من السرداب في سامراء وإنما تنتظر خروجه من بيت الله الحرام ، وقد أشرنا إلي ذلك ودللنا عليه في كثير من بحوث هذا الكتاب.

ابن خلكان گفته: شيعيان منتظر خروج آن حضرت در آخر الزمان از سردابي در سامرا هستند؛ در حالي كه شيعيان منتظر خروج اين امام مصلح از سرداب سامرا نيستند؛ بلكه منتظر خروج او از بيت الله الحرام هستند كه ما به اين مطلب اشاره كرده ايم و در بسياري از مباحث اين كتاب به آن استدلال كرده ايم .

خير الدين الزركلي (متوفاي1410هـ)، الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين ، ج6، ص80، ناشر: دار العلم للملايين ـ بيروت، الطبعة: الخامسة، 1980م

9.عاصمي مكي (متوفاي1111هـ)

عاصمي مكي از علماي شافعي مذهب است در باره ولادت آن حضرت مي نويسد:

الإمام الحسن العسكري بن علي الهادي ... ولده محمدا أوحده وهو الإمام محمد المهدي بن الحسن العسكري بن علي التقي بن محمد الجواد ابن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالي عنهم أجمعين.

ولد يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتينوقيل سنة ست وهو الصحيح أمه أم ولد اسمها أصقيل وقيل سوسن وقيل نرجس كنيته أبو القاسم ألقابه الحجة والخلف الصالح والقائم والمنتظر وصاحب الزمان والمهدي وهو أشهرها صفته شاب مربوع القامة حسن الوجه والشعر أقني الأنف أجلي الجبهة ولما توفي أبوه كان عمره خمس سنين.

تنها فرزند امام حسن عسكري، همان امام م ح م د بن الحسن العسكري است كه در روز جمعه نيمه شعبان سال 255هـ و برخي گفته اند در سال 256هـ كه همين ديدگاه صحيح است، به دنيا آمده است. مادر كنيزي به نام أصيقل بوده ، برخي سوسن و ديگري نرجس گفته اند . كنيه آن حضرت ابو القاسم و القابش، حجت، خلف، صالح، قائم، منتظر، صاحب الزمان و مشهورترين لقب آن حضرت مهدي است . از ويژگي هاي ايشان اين است كه او جواني است با قامت متوسط، صورت و موي زيبا، بيني باريك و پيشاني باز .

العاصمي المكي، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (متوفاي1111هـ)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، ج4، ص150،تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية.

10.ابومحمد يافعي (متوفاي768هـ)

وفيها وقيل في سنة ستين توفي الشريف العسكري الحسن بن علي بن محمد ابن علي بن موسي الرضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين ابن الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله تعالي عنهم أحد الائمة الاثني عشر علي اعتقاد الامامية وهو والد المنتظر صاحب السرداب.

در سال 260هـ امام حسن عسكري عليه السلام كه يكي از ائمه دوازدگانه بنابر اعتقاد شيعه است، از دنيا رفت، او پدر منتظر صاحب سرداب است .

اليافعي، ابومحمد عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان (متوفاي768هـ)، مرآة الجنان وعبرة اليقظان، ج2، ص107،ناشر: دار الكتاب الإسلامي - القاهرة - 1413هـ - 1993م.

11.ابن الوردي (متوفاي749هـ)

ولد محمد بن الحسن الخالص سنة خمس وخمسين ومائتين ، ويزعم الشيعة أنه دخل السرداب في دار أبيه ب (سر من رأي) وأمه تنظر إليه فلم يعد إليها ، وكان عمره تسع سنين ، وذلك في سنة مائتين وخمس وستين ، علي خلاف.

م ح م د بن الحسن العسكري در سال 255هـ به دنيا آمد و شيعيان خيال مي كنند كه داخل سردابي در خانه پدرش در سامرا شده، مادرش منتظر آمدن او بوده؛ ولي او برنگشته است؛ در حالي كه در آن زمان 9 ساله بوده است و اين قضيه در سال 265هـ اتفاق افتاده است .

إبن الوردي - تاريخ إبن الوردي - في ذيل تتمة المختصر

12.ابن صباغ المالكي (متوفاي855هـ)

ولد أبو القاسم محمد الحجه بن الحسن الخالص بسر من رأي ليلة النصف من شعبان سنة 255 للهجره ، وأما نسبه أباً وأماً فهو أبو القاسم محمد الحجه بن الحسن الخالص بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) ، وأما أمه فأم ولد يقال لها : نرجس خير أمة ، وقيل : إسمها غير ذلك ، وأما كنيته فأبو القاسم ، وأما لقبه فالحجه والمهدي والخلف الصالح والقائم المنتظر وصاحب الزمان وأشهرها المهدي.

ابو القاسم م ح م د الحجة بن الحسن ، در نيمه شعبان 255هـ در سامرا به دنيا آمد، پدرش امام حسن عسكري فرزند علي الهادي .... است و مادرش كنيزي به نام نرجس برترين كنيز بوده است. ديگران اسم هاي ديگري براي مادر آن حضرت ذكر كرده اند. كنيه ايشان ابو القاسم و القابيهمچون: حجت، مهدي، خلف، صالح، قائم، منتظر و صاحب الزمان دارد كه مشهورترين لقب آن حضرت مهدي است.

ابن صباغ المالكي المكي ، علي بن محمد بن أحمد (متوفاي855هـ) الفصول المهمة في معرفة الأئمة، ج2، ص682، تحقيق: سامي الغريري ، ناشر: دار الحديث ـ قم، 1380ش.

البته بزرگان ديگري همچون قندوزي حنفي، عبد الحليم جندي، سيد ابو الحسن يماني، شمس الدين ابن طولون، كمال الدين الشامي، علامه مولوي هندي، علامه عثمان العثماني، علامه حمداوي و ... نيز ولادت حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف را نقل كرده اند؛ هرچند كه هيچكدام از آن ها ايشان را با عنوان همان مهدي كه پيامبر وعده اش را داده و فرموده است كه : «زمين را پر از عدل وداد خواه كرد» نپذيرفته اند؛ اما ما از نقل اين اقوال مي خواستيم جواب ابن تيميه را داده باشيم كه ادعا مي كرد، امام عسكري عليه السلام در حالي از دنيا رفته كه هيچ نسلي از او بر جاي نمانده است .

نتيجه:

اولا: آن چه ابن تيميه از طبري و عبد الباقي ابن قانع نقل كرده است كه امام عسكري بدون نسل و فرزند از دنيا رفته، دروغي است محض، در كتاب هاي آن ها چنين مطلبي يافت نمي شود؛

ثانيا: بر فرض كه اين دو نفر اين مطلب را گفته باشند، بي اطلاعي خود آنان را ثابت مي كنند؛ چرا كه ده ها نفر از برترين دانشمندان تاريخ اهل سنت به ولادت حضرت حضرت حجت عليه السلامتصريح كرده و تاريخ تولد آن حضرت را مشخص كرده اند.

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عج)



نام کتاب : پرسش و پاسخ نویسنده : پرسش و پاسخ    جلد : 1  صفحه : 95
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست