responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 27  صفحه : 192

الهجري ) [١] ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنَّ رجلاً قال له : أنت الّذي تقول : ليس شيء من كتاب الله إلاّ معروف ، قال : ليس هكذا قلت ، إنما قلت : ليس شيء من كتاب الله إلاّ عليه دليل ناطق عن الله في كتابه ، ممّا لا يعلمه الناس ـ إلى أن قال : ـ إنَّ للقرآن ظاهرا ، وباطناً ، ومعايناً ، وناسخاً ، ومنسوخاً ، ومحكماً ، ومتشابهاً ، وسنناً ، وأمثالاً ، وفصلاً ، ووصلاً ، وأحرفاً ، وتصريفاً ، فمن زعم أنّ الكتاب مبهم فقد هلك وأهلك. الحديث.

أقول : المراد من آخره : أنه ليس بمبهم على كلّ أحد ، بل يعلمه الإِمام ، ومن علّمه إياه ، وإلاّ لناقض آخره أوَّله.

[ ٣٣٥٧١ ] ٤٠ ـ وعن أبيه ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى بن عمران الحلبي ، عن عبد الحميد بن عواض الطائي ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : إنَّ للقرآن حدوداً كحدود الدار.

[ ٣٣٥٧٢ ] ٤١ ـ وعن أبيه ، عن عليِّ بن الحكم ، عن محمّد بن الفضيل ، عن بشر الوابشي [١] ، عن جابر بن يزيد ، قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن شيء من التفسير ، فأجابني ، ثمَّ سألته عنه ثانية ، فأجابني بجواب آخر ، فقلت : كنتَ أجبتني في هذه المسألة بجواب غير هذا ، فقال : يا جابر ! إنَّ للقرآن بطناً [ وللبطن بطناً ] [٢] وله ظهر ، وللظهر ظهر ، يا جابر ! وليس شيء أبعد من عقول الرجال من تفسير القرآن ، إنَّ الآية يكون أوَّلها في شيء ، وآخرها في شيء ، وهو كلام متّصل متصرّف


[١] في المصدر : خثيمة بن عبد الرحمن الجعفي ، عن ابي لبيد البحراني المراء الهجرين.

٤٠ ـ المحاسن : ٢٧٣ / ٣٧٥.

٤١ ـ المحاسن : ٣٠٠ / ٥.

[١] في المصدر : شريس الوابشي.

[٢] أثبتناه من المصدر.

نام کتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 27  صفحه : 192
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست