responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 1  صفحه : 220

[٥٦٠] ٥ ـ محمد بن علي بن الحسين في ( العلل ) : عن محمد بن الحسن ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن الحسن بن علي ، عن عبدالله بن بكير ، عن عبدالله بن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام ـ في حديث ـ قال : وإياك أن تغتسل من غسالة الحمام ، ففيها تجتمع غسالة اليهودي والنصراني والمجوسي والناصب لنا أهل البيت وهو شرهم ، فإن الله تبارك وتعالى لم يخلق خلقا أنجس من الكلب وإن الناصب لنا أهل البيت لأنجس منه.

أقول : هذه الأحاديث لها معارضات تقدم بعضها في هذه الأبواب [١] ، وبعضها في أحاديث ماء الحمام [٢]؛ ويأتي باقيها في بحث النجاسات إن شاء الله تعالى [٣].

ولها معارضات عامة ، تؤيد جانب الطهارة ، ولذلك حملنا هذه الأحاديث على الكراهة على أنه قد فرض فيها العلم بحصول النجاسة ، فلا إشكال ، والله أعلم.

١٢ ـ باب جواز الطهارة بالمياه الحارة التي يشم منها رائحة

الكبريت وكراهة الاستشفاء بها

[٥٦١] ١ ـ محمد بن علي بن الحسين قال : أما ماء الحمات [١] فإن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله إنما نهى أن يستشفى بها ولم ينه عن التوضي بها. قال :


٥ ـ علل الشرائع : ٢٩٢.

[١] تقدم في الباب ٩ من هذه الأبواب.

[٢] تقدم في الباب ٧ من أبواب الماء المطلق.

[٣] يأتي في الحديث ٩ من الباب ١٤ والحديثين ١٣ ، ١٤ من الباب ٢٧ من أبواب النجاسات.

الباب ١٢

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الفقيه ١ : ١٣|٢٤.

[١] الحمة : العين الحارة يستشفى بها المرضى ، ( منه قده ). الصحاح ٥ : ١٩٠٤.

نام کتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 1  صفحه : 220
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست