responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 3  صفحه : 7
عن وهيب بن حفص، عن أبي بصير، عن أبي جعفر (ع) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: لو كان على باب دار أحدكم نهر واغتسل في كل يوم منه خمس مرات أكان يبقى في جسده من الدرن شئ؟، قلت: لا، قال: فان مثل الصلاة كمثل النهر الجاري كلما صلي صلاة كفرت ما بينهما من الذنوب.
[4] وبإسناده عن علي بن الحسن بن فضال، عن محمد بن أبي عمير، عن حماد ابن عثمان، عن معمر بن يحيى قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: لا يسأل الله عبدا عن صلاة بعد الخمس. الحديث.
[5] محمد بن علي بن الحسين قال: قال (ع) إن رسول الله صلى الله عليه وآله لما أسري به أمره ربه بخمسين صلاة فمر على النبيين نبي نبي لا يسألونه عن شئ حتى انتهى إلى موسى بن عمران (ع) فقال: بأي شئ أمرك ربك؟ فقال بخمسين صلاة، فقال: اسئل ربك التخفيف فإن أمتك لا تطيق ذلك، فسأل ربه فحط عنه عشرا ثم مر بالنبيين نبي نبي لا يسألونه عن شئ حتى مر بموسى بن عمران (ع) فقال: بأي شئ أمرك ربك، فقال: بأربعين صلاة، فقال: اسئل ربك التخفيف فإن أمتك لا تطيق ذلك، فسأل ربه فحط عنه عشرا، ثم مر بالنبيين نبي نبي لا يسألونه عن شئ حتى مر بموسى (ع)، فقال: بأي شئ أمرك ربك؟
فقال بثلاثين صلاة، فقال: اسئل ربك التخفيف فان أمتك لا تطيق ذلك، فسأل ربه فحط عنه عشرا، ثم مر بالنبيين نبي نبي لا يسألونه عن شئ حتى مر بموسى (ع)، فقال: بأي شئ أمرك ربك؟ فقال بعشرين صلاة، فقال: اسئل ربك التخفيف فإن أمتك لا تطيق ذلك، فسأل ربه فحط عنه عشرا، ثم مر بالنبيين نبي نبي لا يسألونه عن شئ حتى مر بموسى (ع)، فقال: بأي شئ أمرك ربك؟ فقال بعشر صلاة، فقال: اسئل ربك التخفيف فإن أمتك لا تطيق ذلك، فإني جئت إلى بني إسرائيل بما افترض الله عليهم فلم يأخذوا به ولم يقروا


[4] يب ج 1 ص 394 أورده بتمامه في ج 4 في 20 / 1 من احكام شهر رمضان ومثله في 12 / 1 مما يجب فيه الزكاة.
[5] الفقيه ج 1 ص 63 - تفسير القمي ج 1 ص 376


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 3  صفحه : 7
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست