responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 3  صفحه : 4
[5] قال: وقال الصادق (ع) في قول الله عز وجل: إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا قال: مفروضا.
[6] وبإسناده عن زرارة والفضيل أنهما قالا: قلنا لأبي جعفر (ع): أرأيت قول الله عز وجل: إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا، قال: يعني كتابا مفروضا الحديث (4380) [7] وبإسناده عن محمد بن سنان، عن الرضا (ع) فيما كتب إليه من جواب مسائله أن علة الصلاة إنها إقرار بالربوبية لله عز وجل، وخلع الأنداد، وقيام بين يدي الجبار جل جلاله بالذل والمسكنة والخضوع والاعتراف، والطلب للإقالة من سالف الذنوب، ووضع الوجه على الأرض كل يوم إعظاما لله عز وجل، وأن يكون ذاكرا غير ناس ولا بطر ويكون خاشعا متذللا راغبا طالبا للزيادة في الدين والدنيا مع ما فيه من الايجاب والمداومة على ذكر الله عز وجل بالليل والنهار لئلا ينسى العبد سيده ومدبره وخالقه فيبطر ويطغى ويكون في ذكره لربه، وقيامه بين يديه زجرا له عن المعاصي، ومانعا له عن أنواع الفساد. وفي (العلل) بالاسناد الآتي مثله.
[8] وعن علي بن أحمد، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي، عن محمد بن إسماعيل البرمكي، عن علي بن العباس، عن عمر (محمد) بن عبد العزيز، عن هشام بن الحكم قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن علة الصلاة فإن فيها مشغلة للناس عن حوائجهم ومتعبة لهم في أبدانهم، قال فيها علل، وذلك أن الناس لو تركوا بغير تنبيه ولا تذكير للنبي صلى الله عليه وآله بأكثر من الخبر الأول وبقاء الكتاب في أيديهم فقط لكانوا على ما كان عليه الأولون، فإنهم قد كانوا اتخذوا دينا، ووضعوا كتبا ودعوا أناسا إلى ما هم عليه، وقتلوهم على ذلك فدرس أمرهم وذهب حين ذهبوا وأراد الله تعالى أن


[5] الفقيه ج 1 ص 63
[6] الفقيه ج 1 ص 65 أخرجه بتمامه عنه وعن الكافي في 4 / 7 من المواقيت
[7] الفقيه ج 1 ص 70 - العلل ص 114
[8] العلل ص 113 فيه: عن عمر بن عبد العزيز


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 3  صفحه : 4
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست