responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 13  صفحه : 77
[2] وبإسناده عن السكوني، عن جعفر بن محمد، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إياكم والدين فإنه شين الدين.
[3] قال: وقال علي عليه السلام: إياكم والدين فإنه هم بالليل وذل بالنهار.
ورواه في (العلل) عن محمد بن الحسن، عن الصفار، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن ابن المغيرة، عن السكوني مثله.
[4] قال: وقال علي عليه السلام: إياكم والدين فإنه مذلة بالنهار، ومهمة بالليل، وقضاء في الدنيا وقضاء في الآخرة. ورواه في (العلل) عن محمد بن علي ماجيلويه، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن عبد الله بن ميمون، عن جعفر ابن محمد، عن علي عليهم السلام. ورواه الكليني، عن عدة من أصحابنا، عن سهل ابن زياد، عن جعفر بن محمد الأشعري، عن ابن القداح، عن أبي عبد الله، عن آبائه، عن علي عليهم السلام، ورواه الشيخ باسناده عن سهل بن زياد مثله.
(23750) [5] قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أراد البقاء ولا بقاء فليباكر الغداء، وليجود الحذاء، وليخفف الرداء، وليقل مجامعة النساء، قيل: وما خفة الرداء؟ قال: قلة الدين.
[6] وفي (العلل) عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن محمد بن أحمد، عن يوسف بن الحارث، عن عبد الله بن يزيد، عن حياة بن شريح، عن سالم بن غيلان عن وراج، عن أبي الهيثم، عن أبي سعيد الخدري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله


[2] الفقيه: ج 2 ص 59، علل الشرائع: ص 178.
[3] الفقيه: ج 2 ص 59، علل الشرائع: ص 178.
[4] الفقيه: ج 2 ص 59، علل الشرائع: ص 178 فيه (جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي
عليهم السلام) الفروع: ج 1 ص 354، يب: ج 2 ص 59، أورده أيضا في 6 / 4 وفى
التهذيب: أبى القداح ولعله من غلط الناسخ.
[5] الفقيه: ج 2 ص 183، أورده أيضا في ج 2 في 5 / 32 من الملابس، وأورده مسندا
في ج 8 في 4 / 112 من آداب المائدة، ولم يذكر الحذاء والتفسير.
[6] علل الشرائع: ص 178، الخصال: ج 1 ص 24 فيه: سالم بن عيلان.


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 13  صفحه : 77
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست