responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 492
علي عليه السلام في الخبر الذي روى عن آبائه عليهم السلام ان الأرض لا تخلو من حجة الله على خلقه، وأن من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية، فقال: إن هذا حق كما أن النهار حق، فقيل: يا ابن رسول الله فمن الحجة والامام بعدك؟
فقال: ابني محمد، هو الامام والحجة بعدي، فمن مات ولم يعرفه مات ميتة جاهلية.
ورواه علي بن عيسى في (كشف الغمة) نقلا عن الطبرسي (*) في إعلام الورى.
أقول: والأحاديث في التصريح باسم المهدى محمد بن الحسن عليهما السلام وفي الامر بتسميته عموما وخصوصا تصريحا وتلويحا فعلا وتقريرا في النصوص والزيارات والدعوات والتعقيبات والتلقين وغير ذلك كثيرة جدا، قد تقدم جملة من ذلك، ويأتي جملة أخرى وهو دال على ما قلناه في العنوان.

باب 34 : تحريم إذاعة الحق مع الخوف به
[1] محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أحمد بن محمد ابن أبي نصر، عن الرضا عليه السلام في حديث قال: قال أبو جعفر عليه السلام: ولاية الله أسرها إلى جبرئيل عليه السلام، وأسرها جبرئيل إلى محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأسرها صلى الله عليه وآله وسلم إلى علي عليه السلام وأسرها علي عليه السلام إلى من شاء الله ثم أنتم تذيعون ذلك من الذي أمسك حرفا سمعه قال أبو جعفر عليه السلام في حكمة آل داود: ينبغي للمسلم أن يكون مالكا لنفسه، مقبلا


راجع ج 1: 3 / 37 من الاحتضار و ب 20 من الدفن و 5 و 6 / 21 هناك و ج 2: 6 / 48 من الذكر.
* قد صرح باسمه (ع) جماعة من علمائنا في كتب الحديث والأصول والكلام وغيرها منهم
العلامة والمحقق والمقداد والمرتضى والمفيد وابن طاووس وغيرهم، والمنع نادرة وقد حققناه في
رسالة مفردة، منه.
باب 34 - فيه 21 حديثا:
[1] الأصول: ص 421 فيه: قال: (سألت الرضا عليه السلام عن مسألة فأبى وأمسك، ثم قال:
لو أعطيناكم كل ما تريدون كان شرا لكم واخذ برقبة صاحبه هذا الامر: قال أبو جعفر عليه السلام)
ذيله: فلولا ان الله يدافع من أوليائه وينتقم لأوليائه من أعدائه اما رأيت ما صنع الله بآل برمك
وما انتقم لأبي الحسن عليه السلام، وقد كانوا بنو الأشعث على خطر عظيم فدفع الله عنهم بولايتهم
لأبي الحسن عليه السلام، وأنتم بالعراق وترون اعمال هؤلاء الفراعنة وما أمهل الله لهم فعليكم
بتقوى الله ولا تغرنكم الدنيا ولا تغتروا بمن قد أمهل الله له فكأن الامر قد وصل إليكم.


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 492
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست