responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 374
بيده إلى حلقه تاب الله عليه. أقول: وقد تقدم ما يدل على ذلك في التلقين وغيره.

باب 94 : استحباب الاستغفار في السحر
[1] محمد بن علي بن الحسين في (العلل) عن أبيه، عن محمد بن يحيى، عن العمركي، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر، عن أبيه، عن علي عليهم السلام قال: إن الله عز وجل إذا أراد أن يصيب أهل الأرض بعذاب قال: لولا الذين يتحابون بجلالي ويعمرون مساجدي ويستغفرون بالأسحار لأنزلت عذابي.
[2] وعن أبيه، عن عبد الله بن جعفر، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: قال أبي قال أمير المؤمنين عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان الله جل جلاله إذا رأى أهل قرية قد أسرفوا في المعاصي وفيها ثلاثة نفر من المؤمنين ناداهم جل جلاله يا أهل معصيتي لولا من فيكم من المؤمنين المتحابين بجلالي، العامرين بصلاتهم أرضي ومساجدي والمستغفرين بالأسحار خوفا مني لأنزلت بكم عذابي ثم لا أبالي.
[3] وفي (المجالس) عن أحمد بن هارون الفامي، عن محمد بن عبد الله بن جعفر عن أبيه مثله وزاد. قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: من ساءته سيئة وسرته حسنته فهو مؤمن. أقول: وتقدم ما يدل على ذلك.


تقدم ما يدل على ذلك في ج 1 في ب 39 من الاحتضار، وتقدم ما يدل على صحة التوبة من جميع
الذنوب في 8 / 69، ويأتي ما يدل عليه باطلاقه في الأبواب الآتية.
باب 94 - فيه 3 أحاديث:
[1] علل الشرائع: ص 176، أخرجه أيضا في ج 2 في 5 / 8 من احكام المساجد.
[2] علل الشرائع: ص 177، المجالس: ص 121 (م 36) اخرج نحوه عن ثواب الأعمال
باسناده عن السكوني في ج 2 في 3 / 8 من احكام المساجد وفي 15 / 17 من الامر بالمعروف،
وذيله عن الكافي مسندا في 1 / 83 ههنا، وهو حديث مستقل برأسه في المصدر رواه بالاسناد.
تقدم ما يدل على ذلك في ج 2 في ب 8 و 10 من القنوت وفي ب 23 و 27 من الذكر وذيلها.
[3] تقدم آنفا تحت رقم 2.


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 374
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست