responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 263
تسع أعظمهن الاشراك بالله عز وجل وقتل النفس المؤمنة، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، والفرار من الزحف، وعقوق الوالدين، واستحلال البيت الحرام، والسحر، فمن لقى الله عز وجل وهو برئ منهن كان معي في جنة مصاريعها الذهب. ورواه الطبرسي في (مجمع البيان) مرسلا الا أنه قال: سبع وترك الأخيرتين. أقول: وتقدم ما يدل على ذلك في مقدمة العبادات وفي الأنفال وغير ذلك ويأتي ما يدل عليه، وقد نقل الطبرسي في مجمع البيان عن أصحابنا أنهم يقولون بأن المعاصي كلها كبائر لكن بعضها أكبر من بعض، وليس في الذنوب صغيرة، وإنما يكون صغيرا بالإضافة إلى ما هو أكبر، ويستحق عليه العقاب أكثر انتهى، وهذه الأحاديث لا تنافى ذلك وهو ظاهر، وقد تقدم النهي عن احتقار الذنوب وان كانت صغيرة.


تقدم ما يدل على ذلك في ج 1 في ب 1 و 2 من مقدمة العبادات، وفي ج 4 في ب 3 و 4 مما يجب
فيه الزكاة و ب 37 من الصدقة وفي ب 21 من الجهاد وهنا في 6 / 36 وفي 51 و 7 / 45.
ويأتي ما يدل عليه في ب 79 هنا راجع 11 / 1 و ب 41 من الامر بالمعروف، والروايات
الدالة على تعيين المحرمات كثيرة جدا.
تقدم ما يدل على حرمة الكذب على الناس وعلى الله وعلى الغيبة والنميمة وغيرها في احكام العشرة
ويأتي ما يدل على حرمة اكل مال اليتيم في ب 70 مما يكتسب به، وعلى حرمة القمار في ب 102
و 103 و 104 هناك، وعلى حرمة الربا في ب 1 من الربا وذيله، وعلى حرمة الزنا في ج 7 في ب 1
من النكاح المحرم، وعلى تحريم العقوق في ب 104 من احكام الأولاد، وعلى حرمة اليمين
الكاذبة في ج 8 في ب 4 من الايمان، وعلى تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير في ب 1 من الأطعمة
المحرمة، وعلى حرمة الخمر في ب 12 من الأشربة المحرمة، وعلى كتمان الشهادة في ج 9 في
ب 2 من الشهادات، وعلى شهادة الزور في ب 9 هناك وعلى حرمة القذف في ب 1 من حد القذف،
وعلى حرمة القتل في ب 1 من القصاص، راجع 4 / 3 من نكاح البهائم في الحدود.


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 263
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست