responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 195
حمزة العلوي، عن عبيد الله بن علي، عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال: كثيرا ما كنت أسمع أبي يقول: ليس من شيعتنا من لا تتحدث المخدرات بورعه في خدورهن وليس من أوليائنا من هو في قرية فيها عشرة آلاف رجل فيهم خلق الله أورع منه.
[15] محمد بن علي بن الحسين بإسناده عن حماد بن عمرو وأنس بن محمد، عن أبيه جميعا، عن جعفر بن محمد عن آبائه في وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلي عليه السلام قال: يا علي ثلاثة من لقى الله عز وجل بهن فهو من أفضل الناس: من أتى الله عز وجل بما افترض عليه فهو من أعبد الناس، ومن ورع عن محارم الله فهو من أورع الناس، ومن قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الناس، ثم قال: يا علي ثلاث من لم يكن فيه لم يتم عمله: ورع يحجزه عن معاصي الله، وخلق يداري به الناس، وحلم يرد به جهل الجاهل (الجهال خ ل) إلى أن قال: يا علي الاسلام عريان ولباسه الحياء، وزينته العفاف، ومروته العمل الصالح، وعماده الورع.
[16] وفي (ثواب الأعمال) عن محمد بن الحسن، عن الصفار، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن إبراهيم الكرخي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول: لا يجمع الله لمؤمن الورع والزهد في الدنيا إلا رجوت له الجنة الحديث.
[17] وفي (صفات الشيعة) عن أبيه، عن السعد آبادي، عن البرقي، عن أبيه،


[15] الفقيه: ج 2 ص 336 و 338.
[16] ثواب الأعمال: ص 74 تقدم الحديث بتمامه عنه وعن المجالس في ج 2 في 6 / 2 من أفعال
الصلاة وذيله.
[17] صفات الشيعة: ص 7 صدره: قال: قال أبو جعفر عليه السلام: يكتفي من اتخذ التشيع ان
يقول بحبنا أهل البيت؟! فوالله ما شيعتنا الا من اتقى الله وأطاعه، وما كانوا يعرفون الا بالتواضع
والتخشع وأداء الأمانة وكثرة ذكر الله والصوم والصلاة والبر بالوالدين والتعهد للجيران من
الفقراء وأهل المسكنة والغارمين والأيتام وصدق الحديث وتلاوة القرآن وكف الألسن عن الناس
الا من خير، وكان امناء عشائرهم في الأشياء، وقال جابر: يا بن رسول الله ما نعرف أحدا بهذه
الصفة، فقال لي: يا جابر لا تذهبن بك المذاهب، حب الرجل (حسب الرجل خ) ان يقول: أحب عليا صلوات الله عليه وأتولاه، فلو قال: اني أحب رسول الله صلوات الله عليه خير من علي صلوات الله
عليه ثم لا يتبع سيرته ولا يعمل بسنته ما نفعه حبه إياه شيئا، فاتقوا الله واعلموا ان ما عند الله
" واعملوا لما عند الله خ " ليس بين الله وبين أحد قرابة، أحب العباد إلى الله وأكرمهم عليه اتقاهم
له وأعملهم بطاعته، يا جابر ما يتقرب العبد إلى الله تبارك وتعالى الا بالطاعة، ما معنا براءة
من النار، ولا على الله لأحد منكم حجة، من كان لله مطيعا فهو لنا ولي، ومن كان لله عاصيا فهو لنا
عدو، ولا ينال.


نام کتاب : وسائل الشيعة - ط الإسلامية نویسنده : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    جلد : 11  صفحه : 195
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست