responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
نام کتاب : ميزان الحكمة نویسنده : محمدي الريشهري    جلد : 2  صفحه : 1789
[2483] معنى حسن الظن بالله - الإمام الصادق (عليه السلام): حسن الظن بالله أن لا ترجو إلا الله، ولا تخاف إلا ذنبك [1]. - الإمام علي (عليه السلام): حسن الظن أن تخلص العمل، وترجو من الله أن يعفو عن الزلل [2]. - عنه (عليه السلام): إن استطعتم أن يشتد خوفكم من الله، وأن يحسن ظنكم به، فاجمعوا بينهما، فإن العبد إنما يكون حسن ظنه بربه على قدر خوفه من ربه، وإن أحسن الناس ظنا بالله أشدهم خوفا لله [3]. - رسول الله (صلى الله عليه وآله): حسن الظن من حسن العبادة [4]. - الإمام علي (عليه السلام) - فيما يشير فيه إلى ظلم بني امية -: حتى يكون أعظمكم فيها عناء (غنا - غناء) أحسنكم بالله ظنا، فإن أتاكم الله بعافية فاقبلوا، وإن ابتليتم فاصبروا، فإن العاقبة للمتقين [5]. [2484] الظن (م) - الإمام علي (عليه السلام): من ظن بك خيرا

[1] الكافي: 2 / 72 / 4.
[2] غرر الحكم: 4836.
[3] نهج البلاغة: الكتاب 27.
[4] سنن أبي داود: 4993.
[5] نهج البلاغة: الخطبة 98.فصدق ظنه
[6]. - عنه (عليه السلام): من حسنت به الظنون رمقته الرجال بالعيون
[7]. - عنه (عليه السلام) - في تفسير الظنون الواقعة في القرآن -: الظن ظنان: ظن شك وظن يقين، فما كان من أمر المعاد من الظن فهو ظن يقين، وما كان من أمر الدنيا فهو على الشك
[3]. (6 - 7) البحار: 74 / 417 / 39 و 77 / 419 / 40.
[8] نور الثقلين: 5 / 528 / 6. (*)


نام کتاب : ميزان الحكمة نویسنده : محمدي الريشهري    جلد : 2  صفحه : 1789
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
فرمت PDF شناسنامه فهرست