responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : منتقى الجمان فى الاحاديث الصحاح و الحسان نویسنده : ابن شهيد ثانى، حسن بن زين الدين    جلد : 1  صفحه : 40

فيها على ذكر المصنّفين، و بيان الطّرق إلى رواية كتبهم. هذا؛

و من الشّواهد على ما قلناه، أنّك تراهم في كتب الرّجال يذكرون عن جمع من الأعيان، أنّهم كانوا يروون عن الضعفاء، و ذلك على سبيل الإنكار عليهم و إن كانوا لا يعدّونه طعنا فيهم؛ فلو لم تكن الرّواية عن الضعفاء من خصوصيّات من ذكرت عنه لم يكن للإنكار وجه؛ و لو لا وقوع الرّواية من بعض الأجلّاء عمّن هو مشهور بالضعف لكان الاعتبار يقتضي عدّ رواية من هو معروف بالثّقة و الفضل و جلالة القدر عمّن هو مجهول الحال ظاهرا من جملة القرائن القويّة على انتفاء الفسق عنه. و وقفت للكشّيّ على كلام في شأن محمّد بن سنان، يشير إلى ما ذكرته من قيام القرينة برواية الأجّلاء، و ذلك بعد إيراده لجملة من الحكايات عنه.

منها ما حكاه عليّ بن محمّد بن قتيبة، عن الفضل بن شاذان أنّه قال: «لاأحلّ لكم أن ترووا أحاديث محمّد بن سنان عنّي مادمت حيّا» و أذن في الرّواية بعد موته، فوصله بهذه الحكاية، و صورته هكذا: قال أبو عمرو: «و قد روى عنه الفضل و أبوه و يونس؛ و محمّد بن عيسى العبيديّ؛ و محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب؛ و الحسن و الحسن ابنا سعيد الأهوازيّان، و أيّوب بن نوح؛ و غيرهم من العدول و الثقات من أهل العلم».

و ذكر النّجاشيّ، أنّ جعفر بن محمّد بن مالك بن عيسى بن سابور كان ضعيفا في الحديث؛ ثمّ قال: و لا أدري كيف روى عنه شيخنا النّبيل الثّقة أبو عليّ بن همّام، و شيخنا الجليل الثّقة أبو غالب الزّراريّ- رحمهما اللّه-».

اذا تقرر ذلك فاعلم أنّ من هذا الباب رواية الشّيخ عن أبي الحسين ابن أبي جيّد، فإنّه غير مذكور في كتب الرّجال، و الشّيخ- رحمه اللّه- يؤثر الرّواية عنه غالبا، لأنّه أدرك محمّد بن الحسن بن الوليد- على ما يفيده كلام الشّيخ- فهو يروي عنه بغير واسطة، و المفيد و جماعة إنّما يروون عنه بالواسطة، فطريق ابن أبي جيّد أعلى؛ و للنّجاشيّ أيضا عنه رواية كثيرة، مع‌

نام کتاب : منتقى الجمان فى الاحاديث الصحاح و الحسان نویسنده : ابن شهيد ثانى، حسن بن زين الدين    جلد : 1  صفحه : 40
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست