responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : منتقى الجمان فى الاحاديث الصحاح و الحسان نویسنده : ابن شهيد ثانى، حسن بن زين الدين    جلد : 1  صفحه : 39

التّصفّح للكتابين.

[الفائدة الثّامنة: فيما أضمر عن ذكر الإمام، و رفع توهّم كونه مقطوعا.]

الفائدة الثامنة: يتّفق في بعض الأحاديث، عدم التّصريح باسم الإمام الّذي يروى عنه الحديث، بل يشار إليه بالضّمير، و ظنّ جمع من الأصحاب أنّ مثله قطع ينافي الصّحّة، و ليس ذلك على إطلاقه بصحيح، إذ القرائن في أكثر تلك المواضع تشهد بعود الضمير إلى المعصوم بنحو من التوجيه الّذي ذكرناه في إطلاق الأسماء، و حاصله أنّ كثيرا من قدماء رواة حديثنا، و مصنّفي كتبه كانوا يروون عن الأئمّة عليهم السّلام مشافهة، و يوردون ما يروونه في كتبهم جملة، و إن كانت الأحكام الّتي في الرّوايات مختلفة:

فيقول أحدهم في أوّل الكلام: «سألت فلانا» و يسمّى الإمام الّذي يروي عنه، ثمّ يكتفي في الباقي بالضمير فيقول: «و سألته» أو نحو هذا إلى أن تنتهي الأخبار الّتي رواها عنه، و لا ريب أنّ رعاية البلاغة تقتضي ذلك، فإنّ إعادة الإسم الظاهر في جميع تلك المواضع تنافيها في الغالب قطعا، و لمّا أن نقلت تلك الأخبار إلى كتاب آخر، صار لها ما صار في إطلاق الأسماء بعينه، و لكنّ الممارسة تطلع على أنّه لا فرق في التعبير بين الظاهر و الضمير.

[الفائدة التّاسعة: في حال من أكثر عنه المشايخ و لم يذكر في‌]

الفائدة التاسعة: يروي المتقدّمون من علمائنا- رضي اللّه عنهم- عن جماعة من مشايخهم الّذين يظهر من حالهم الاعتناء بشأنهم، و ليس لهم ذكر في كتب الرّجال؛ و البناء على الظّاهر يقتضي إدخالهم في قسم المجهولين، و يشكل بأنّ قرائن الأحوال شاهدة ببعد اتّخاذ أولئك الأجلّاء الرّجل الضعيف أو المجهول شيخا يكثرون الرّواية عنه و يظهرون الاعتناء به؛ و رأيت لوالدي- رحمه اللّه- كلاما في شأن بعض مشايخ الصدوق [ره‌] قريبا ممّا قلناه؛ و ربما يتوهّم أن في ترك التعرّض لذكرهم‌[1] في كتب الرّجال إشعارا بعدم الاعتماد عليهم؛ و ليس بشي‌ء، فإنّ الأسباب في مثله كثيرة، و أظهرها أنّه لا تصنيف لهم، و أكثر الكتب المصنّفة في الرّجال لمتقدّمي الأصحاب اقتصروا


[1] فى نسخة« ان فى عدم التعرض لذكرهم».

نام کتاب : منتقى الجمان فى الاحاديث الصحاح و الحسان نویسنده : ابن شهيد ثانى، حسن بن زين الدين    جلد : 1  صفحه : 39
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست