responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 4  صفحه : 436

عثمان ، عن الفضل بن عبد الملك المعروف بأبي العباس البقباق الكوفي [١].

وما كان فيه عن الحسن بن زياد فقد رويته عن محمد بن موسى بن المتوكل رضي‌الله‌عنه عن علي بن الحسين السعد آبادي ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبيه ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن الحسن بن زياد الصيقل ، وهو كوفي مولى وكنيته أبو الوليد [٢].

وما كان فيه عن الفضيل بن عثمان الأعور فقد رويته عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي‌الله‌عنه عن محمد بن الحسن الصفار ، عن محمد بن عيسى بن عبيد عن صفوان بن يحيى ، عن فضيل بن عثمان الأعور المرادي الكوفي [٣]

وما كان فيه عن صفوان بن مهران الجمال فقد رويته عن محمد بن علي ماجيلويه ـ رضي‌الله‌عنه ـ عن عمه محمد بن أبي القاسم ، عن أحمد بن محمد بن خالد ، عن أبيه عن ابن أبي عمير ، عن صفوان بن مهران الجمال ورويته عن أبي ـ رضي الله عنه عن محمد بن يحيى العطار ، عن محمد بن أحمد بن يحيى ، عن موسى بن عمر ، عن عبد الله بن محمد الحجال ، عن صفوان بن مهران الجمال [٤].


[١] الفضل بن عبد الملك كوفي ثقة عين ، والطريق إليه صحيح ، وله كتاب كما في الخلاصة

[٢] الحسن بن زياد الصقيل يكنى أبا الوليد كوفي مجهول الحال ، وفي الطريق إليه علي بن الحسين السعد آبادي وهو معتبر ، غير مصرح له بالتوثيق.

[٣] الفضيل بن عثمان ـ ويقال له الفضل ـ الصايغ الأنباري ابن أخت علي بن ميمون ثقة ثقة له كتاب ، والطريق إليه صحيح عند العلامة وقوى عند غيره لمكان محمد بن عيسى.

[٤] صفوان بن مهران كوفي مولى بني كاهل ثقة وهو الذي قال له موسى بن جعفر عليهما‌السلام : يا صفوان كل شئ منك حسن جميل ما خلا شيئا واحدا ، قلت : أي شئ؟ قال : اكراؤك جمالك من هذا الرجل ـ يعنى هارون ـ قال : والله ما أكريته أشرا ولا بطرا ولا لصيد ولا للهو ولكني أكريته لهذا الطريق ـ يعنى طريق الحج ـ ولا أتولاه بنفسي ولكني أبعث معه غلماني ، فقال : يا صفوان أيقع كراؤك عليهم؟ قال : نعم ، قال أتحب بقاءهم حتى

نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 4  صفحه : 436
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست