responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 3  صفحه : 467

قال : نعم وقرأ هذه الآية « وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا ـ إلى قوله تعالى : ـ ثيبات وأبكارا » [١].

٤٦١٦ ـ وروى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال : « إن الله تبارك وتعالى حرم على شيعتنا المسكر من كل شراب وعوضهم من ذلك المتعة ».

( باب النوادر )

٤٦١٧ ـ روى إسماعيل بن مسلم ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : « قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لا يحل لامرأة حاضت أن تتخذ قصة ولا جمة » [٢].

٤٦١٨ ـ وقال عليه‌السلام : « رحم الله المسرولات » [٣].

٤٦١٩ ـ وقال عليه‌السلام : « إذا جلست المرأة مجلسا فقامت عنه فلا يجلس في مجلسها أحد حتى يبرد ».

٤٦٢٠ ـ وروى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : « إن الله عزوجل خلق الشهوة عشر أجزاء تسعة في الرجال وواحدة في النساء ».

وذلك لبني هاشم وشيعتهم ، وفي نساء بني أمية وشيعتهم الشهوة عشرة أجزاء في النساء تسعة ، وفي الرجال واحدة [٤].


[١] ظاهره أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أعتق مارية وتزوجها متعة وأسره إلى بعض نسائه.

[٢] القصة شعر الناصية والجمة من شعر الرأس ما سقط على المنكبين وكلنا هما كناية عن الزينة ولعل وجه النهى عنهما في حال الحيض لئلا يوجب ذلك رغبة الزوج في الاتيان ، وقيل : المراد حرمة ذلك على البالغة ، وقوله « حاضت » أي بلغت. فلا بأس للصبية ، وهو بعيد جدا.

[٣] لان السروال إلى السر أقرب.

[٤] هذا من كلام المصنف وليس تتمة للخبر وأخذه المصنف من مرفوعة ابن مسكان في الوافي ج ١٢ ص ١٧ عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال : « ان الله عزوجل نزع الشهوة من رجال بنى أمية وجعلها في نسائهم وكذلك فعل بشيعتهم الخ ».

نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 3  صفحه : 467
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست