responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 107

٢١٦ ـ وسأل عمار بن موسى الساباطي أبا عبد الله عليه‌السلام « عن التيمم من الوضوء ومن الجنابة ومن الحيض للنساء سواء؟ فقال : نعم ».

٢١٧ ـ وسأل محمد بن مسلم أبا جعفر عليه‌السلام « عن الرجل يكون به القروح و الجراحات فيجنب؟ فقال : لا بأس بأن يتيمم ولا يغتسل » [١].

٢١٨ ـ وقال الصادق عليه‌السلام : « المبطون والكسير يؤممان ولا يغسلان » [٢].

٢١٩ ـ وقيل لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : « يا رسول الله إن فلانا أصابته جنابة وهو مجدور فغسلوه فمات ، فقال : قتلوه ، ألا سألوا؟ [٣] ألا يمموه ، إن شفاء العي السؤال ». [٤]

٢٢٠ ـ وسئل الصادق عليه‌السلام « عن مجدور أصابته جنابة؟ فقال : إن كان أجنب هو فليغتسل [٥] ، وإن كان احتلم فليتيمم » [٦].

والجنب إذا خاف على نفسه من البرد تيمم.

٢٢١ ـ وسأله معاوية بن ميسرة [٧] « عن الرجل يكون في السفر فلا يجد الماء


وجه وجيه لا يطرح الخبر.

وقال سلطان العلماء : قد فسر البعض الحدث بالمطر ولا يخفى بعده ومنافاته لما سبق من أنه إن كان قد ركع فليمض.

[١] يفهم ن الاخبار التخيير بين الجبيرة والتيمم فحمل الخبر على الضرر بالجبيرة (م ت).

[٢] في بعض النسخ « يتيممان ولا يغتسلان ».

[٣] في بعض النسخ « ألا سألوه » ولعله من باب الحذف والايصال أي الا سألوا عنه ( مراد ).

[٤] العي ـ بالمهملة ـ : الجهل وعدم الاهتداء إلى وجه الصواب.

[٥] حمل على عدم خوف النفس لأنه خلاف المشهور من الفتاوى.

[٦] رواه الكليني ج ٣ ص ٦٨ والشيخ في كتابيه في حديث مرفوع.

[٧] الطريق صحيح كما في ( صه ) وفيه علي بن الحكم وهو مشترك بين الثقة وغيره. ومعاوية نفسه لم يوثق.

نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 107
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست