فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : مستدرك الوسائل نویسنده : المحدّث النوري    جلد : 12  صفحه : 180

شراركم ، ثم تدعون فلا يستجاب لكم (دعاؤكم) [١]».

[١٣٨٢٠] ١٠ ـ الشيخ الطوسي في أماليه : عن الحسين بن إبراهيم القزويني ، عن محمد بن وهبان ، عن علي بن حبشي ، عن العباس بن محمّد بن الحسين ، عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، وجعفر بن عيسى ، عن الحسين بن أبي غندر ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : «كان رجل شيخ ناسك يعبد الله في بني إسرائيل ، فبينا هو يصلي وهو في عبادته ، إذ بصر بغلامين صبيين ، قد اخذا ديكاً وهما ينتفان ريشه ، فأقبل على ما هو فيه من العبادة ولم ينههما عن ذلك ، فأوحى الله إلى الأرض أن سيخي بعبدي ، فساخت به الأرض ، فهو يهوي في الدّردور [١] أبد الآبدين ودهر الداهرين».

[١٣٨٢١] ١١ ـ نهج البلاغة : في وصيته للحسنين عليهم السلام عند وفاته : «قولا بالحق ، واعملا للأجر ، وكونا للظالم [١] خصماً ، وللمظلوم عوناً ، ثم قال : الله الله في الجهاد بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم في سبيل الله ، لا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فيولى عليكم شراركم ، ثم تدعون فلا يستجاب لكم».

[١٣٨٢٢] ١٢ ـ إبراهيم بن محمّد الثقفي في كتاب الغارات : عن محمّد بن هشام المرادي ، عن عمر بن هشام ، عن ثابت ، عن أبي حمزة ، عن موسى ، عن شهر ابن حوشب ، أنّ علياً عليه السلام قال لهم : «إنّه لم يهلك من كان قبلكم من الأمم ، إلّا بحيث ما أتوا من المعاصي ، ولم ينههم الربانيون والأحبار ، فلما تمادّوا


[١] ليس في المصدر.

١٠ ـ أمالي الطوسي ج ٢ ص ٢٨٢.

[١] في الطبعة الحجرية : «الدردون» ، والصحيح ما أثبتناه ، والدّردور : موضع في وسط البحر يجيش ماؤه فلا تكاد تسلم منه سفينة (لسان العرب ج ٤ ص ٢٨٣).

١١ ـ نهج البلاغة ج ٣ ص ٨٥ ح ٤٧.

[١] في الحجرية : «للظالمين».

١٢ ـ الغارات ج ١ ص ٧٩.

نام کتاب : مستدرك الوسائل نویسنده : المحدّث النوري    جلد : 12  صفحه : 180
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست