responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الكافي- ط الاسلامية نویسنده : الشيخ الكليني    جلد : 3  صفحه : 271
(باب) * (فرض الصلاة) * 1 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، ومحمد بن يحيى، عن أحمد ابن محمد بن عيسى، ومحمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان جميعا، عن حماد بن عيسى عن حريز، عن زرارة قال: سألت أبا جعفر (عليه السلام) عما فرض الله عز وجل من الصلاة فقال، خمس صلوات في الليل والنهار، فقلت: فهل سماهن وبينهن في كتابه؟ قال: نعم قال الله تعالى لنبيه (صلى الله عليه وآله): " أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل " ودلوكها زوالها ففيما بين دلوك الشمس إلى غسق الليل أربع صلوات سماهن الله وبينهن ووقتهن وغسق الليل هو انتصافه ثم: قال تبارك وتعالى: " وقرأن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا " فهذه الخامسة وقال الله تعالى في ذلك: " أقم الصلاة طرفي النهار [2] " وطرفاه المغرب والغداة " وزلفا من الليل " وهي صلاة العشاء الآخرة وقال تعالى: " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى [3] " وهي صلاة الظهر وهي أول صلاة صلاها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهي وسط النهار ووسط الصلاتين بالنهار: صلاة الغداة وصلاة العصر وفي بعض القراءة: " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى [4] صلاة العصر وقوموا لله قانتين [5] " قال: ونزلت هذه الآية يوم الجمعة ورسول الله (صلى الله عليه وآله) في سفره فقنت فيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتركها على حالها في السفر و


[1] الاسراء: 8. و " دلوكها " أي زوالها وميلها، دلكت الشمس من باب قعد إذا زالت ومالت.
والغسق: أول ظلمة الليل. وقيل: غسقه شدة ظلمته وذلك إنما يكون في النصف منه. (مجمع البحرين)
[2] هود: 116.
[3] البقرة: 239.
[4] وكذا في الفقيه بدون العاطف بين الصلاة الوسطى وقوله: " صلاة العصر " تبهيما للتقية
وفى التهذيب ج 1 ص 204 مع العاطف فيكون تأييدا للمراد.
[5] أخرج أبو داود في سننه ج 1 ص 167 عن القتيبي، عن مالك، عن زيد بن أسلم، عن
الفطاع، عن أبي يونس مولى عائشة أنه قال: امرتني عائشة أن اكتب لها مصحفا وقالت: إذا
بلغت هذه الآية فأذني " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى " فلما بلغتها آذنتها فأملت
على " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى صلاة العصر وقوموا لله قانتين " ثم قالت عائشة:
سمعتها من رسول الله (صلى الله عليه وسلم).


نام کتاب : الكافي- ط الاسلامية نویسنده : الشيخ الكليني    جلد : 3  صفحه : 271
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست