responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الكافي- ط الاسلامية نویسنده : الشيخ الكليني    جلد : 2  صفحه : 41
الله أو يؤخر فيها من قدم الله. قلت: أخبرني عما ندب الله عز وجل المؤمنين إليه من الاستباق إلى الايمان، فقال: قول الله عز وجل: " سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله [1] " وقال: " السابقون السابقون أولئك المقربون [2] " وقال: " والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم باحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه [3] " فبدأ بالمهاجرين الأولين على درجة سبقهم، ثم ثنى بالأنصار ثم ثلث بالتابعين لهم بإحسان، فوضع كل قوم على قدر درجاتهم ومنازلهم عنده، ثم ذكر ما فضل الله عز وجل به أولياءه بعضهم على بعض، فقال عز وجل: " تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم فوق بعض درجات - إلى آخر الآية - [4] " وقال: " ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض [5] " وقال: " انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا [6] " وقال: " هم درجات عند الله [7] " وقال: " ويؤت كل ذي فضل فضله [8] " وقال: " الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله [9] " وقال: " فضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما * درجات منه ومغفرة ورحمة [10] " وقال: " لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا [11] " وقال: " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات [12] " وقال: " ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطؤون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح [13] " وقال: " وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله [14] " وقال:


[1] كذا في سورة الحديد وفي سورة آل عمران " وسارعوا إلى مغفرة من ربكم " وكان
مقتضى الجمع بين الآيتين أن المراد بالمسارعة: المسابقة أي سارعوا مسابقين إلى سبب مغفرة
من ربكم من الايمان والأعمال الصالحة. و " جنة " أي إلى الجنة و " عرضها كعرض السماء
والأرض " في آل عمران " عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين " (آت).
[2] الواقعة 10 و 11.
[3] التوبة: 100.
[4] البقرة: 253.
[5] الاسراء: 55.
[6] الاسراء: 21.
[7] آل عمران: 163
[8] هود: 3.
[9] التوبة: 20.
[10] النساء: 96.
[11] الحديد: 10.
[12] المجادلة: 11.
[13] التوبة: 120
[14] البقرة: 110.


نام کتاب : الكافي- ط الاسلامية نویسنده : الشيخ الكليني    جلد : 2  صفحه : 41
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست