responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الكافي- ط الاسلامية نویسنده : الشيخ الكليني    جلد : 2  صفحه : 228
متكلف ولا متعمق [1]، جميل المنازعة، كريم المراجعة. عدل إن غضب، رفيق إن طلب، لا يتهور ولا يتهتك ولا يتجبر [2]، خالص الود، وثيق العهد، وفي العقد شفيق، وصول، حليم، خمول [3] قليل الفضول، راض عن الله عز وجل، مخالف لهواه، لا يغلظ على من دونه، ولا يخوض فيما لا يعنيه، ناصر للدين، محام عن المؤمنين كهف للمسلمين، لا يخرق الثناء سمعه [4]، ولا ينكي الطمع قلبه، ولا يصرف اللعب حكمه، ولا يطلع الجاهل علمه، قوال، عمال، عالم حازم، لا بفحاش ولا بطياش [5]، وصول في غير عنف، بذول في غير سرف، لا بختال [6] ولا بغدار، ولا يقتفي أثرا، [7] ولا يحيف بشرا، رفيق بالخلق، ساع في الأرض، عون للضعيف غوث للملهوف، لا يهتك سترا ولا يكشف سرا، كثير البلوى، قليل الشكوى، إن


[1] " صلف " الصلف ككتف: التكلم بما يكره صاحبك والتمدح بما ليس عندك أو مجاوزة
قدر الظرف والادعاء فوق ذلك تكبرا ويقال له بالفارسية: لاف زدن. والمتكلف: المتعرض
لما لا يعنيه وقوله " ولا متعمق " أي لا يبالغ في الأمور الدنيوية.
[2] أي لا يتكبر على الغير ولا يعد نفسه كبيرا. وقوله: " خالص الود " أي محبته خالصة لله
أو محبته خالصة لكل من يوده غير مخلوطة بالخديعة والنفاق وكأن هذا أظهر.
[3] في القاموس الشفق: حرص الناصح على صلاح المنصوح وهو مشفق وشفيق. وحاصله
انه ناصح ومشفق على المؤمنين وقيل: خائف من الله والأول أظهر. وقوله: " خمول " في أكثر
النسخ بالخاء المعجمة أي أنه خامل الذكر غير مشهور بين الناس وكأنه مخمول على أنه لا يحب
الشهرة ولا يسعي فيها، وفى بعض النسخ بالحاء المهملة والمراد به الحلم، تأكيدا والمراد
بالحليم العاقل أو المراد انه يتحمل مشاق المؤمنين (آت).
[4] عدم الخرق كناية عن عدم التأثير فيه، كأنه لم يسمعه. وقوله " لا ينكى الطمع قلبه "
أي لا يؤثر في قلبه ولا يستقر فيه وفيه: اشعار بان الطمع يورث جراحة القلب جراحة لا تبرء.
وقوله: " لا يصرف اللعب حكمه " أي لا يلتفت إلى اللعب لحكمته. وقوله: " قوال " أي كثير
القول لما يحسن قوله، كثير الفعل والعمل بما يقوله وقوله: " عالم ". قيل هو: ناظر إلى قوله:
" قوال " وقوله: " حازم " ناظر إلى قوله: " عمال " والحزم: رعاية العواقب وفى القاموس
الحزم: ضبط الامر والاخذ فيه بالثقة.
[5] الطيش: النزق والخفة، طاش يطيش فهو طايش وطياش، وذهاب العقل، والطياش
من لا يقصد وجها واحدا.
[6] في بعض النسخ [لا بختار]. وفى القاموس الختر. الغدر والخديعة أيضا بمعناه.
[7] أي لا يتبع عيوب الناس أو لا يتبع أثر من لا يعلم حقيقته. وقوله: " لا يحيف بشرا " بالحاء
المهملة وفى بعض النسخ بالخاء المعجمة.


نام کتاب : الكافي- ط الاسلامية نویسنده : الشيخ الكليني    جلد : 2  صفحه : 228
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست