responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 246


< فهرس الموضوعات > فضل الحلم وعدو حليم خير من صديق سفيه .
< / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > كلام الصادق عليه السلام : " لا مال أعود من العقل " .
< / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > معنى قول لقمان " ثلاثة لا يعرفون إلا في ثلاثة مواضع " .
< / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > كلام لأمير المؤمنين عليه السلام في الموعظة .
< / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > معجزة لأبي عبد الله الصادق عليه السلام مع المنصور الدوانيقي .
< / فهرس الموضوعات > وقال النبي صلى الله عليه وآله : من صبر على ما ورد عليه فهو الحليم ، وقال لقمان : عدو حليم خير من صديق سفيه [1] .
وقال الصادق عليه السلام : لا مال أعود من العقل ، ولا مصيبة أعظم من الجهل ، ولا مظاهرة أوثق من المشاورة ، ولا ورع كالكف ، ولا عبادة كالتفكر ، ولا قائد خير من التوفيق ولا قرين خير من حسن الخلق ، ولا ميراث خير من الأدب [2] .
وقال لقمان : ثلاثة لا يعرفون إلا في ثلاثة مواضع . لا يعرف الحليم إلا عند الغضب ، ولا يعرف الشجاع إلا في الحرب ولا تعرف أخاك إلا عند حاجتك إليه [3] .
وقال أمير المؤمنين عليه السلام : إذا كنتم بالنهار [4] . .
. . .
. . .
. . .
. . على سريره ووضع إكليله على رأسه ثم قال لحاجبه : ابعث إلى أبي عبد الله ،



[1] نقله المجلسي - رحمه الله - في البحار ج 15 باب فضل الفقر والفقراء .
[2] نقله المجلسي - رحمه الله - في البحار ج 1 أبواب العقل والجهل ص 32 .
[3] نقله المجلسي - رحمه الله - في البحار ج 15 باب الحلم والعفو و ج 16 ص 49 من الاختصاص .
[4] هكذا بياض في جميع النسخ الخمس التي رأيناها : اثنتان عندنا ونسخة في المكتبة الرضوية - بمشهد - ونسخة في مكتبة مدرسة سپهسالار بطهران ونسخة في مكتبة ( دانشكده حقوق ) بطهران وأما الساقط فهو قسمان تتمة لكلام أمير المؤمنين عليه السلام وهي التي نقلها المؤلف في حديث في أماليه ص 69 وصدر لقصة أبي عبد الله عليه السلام مع أبي جعفر الدوانيقي . وأما رواية الأمالي فهكذا ( إذا كنتم بالنهار تحلفون وبالليل تنامون وفي خلال ذلك عن الآخرة تغفلون فمتى تحرزون الزاد وتفكرون في المعاد ، فقال رجل : يا أمير المؤمنين أنه لا بدلنا من المعاش فكيف نصنع ؟ فقال أمير المؤمنين عليه السلام : إن طلب المعاش من حله لا يشغل عن عمل الآخرة ، فإن قلت : لا بد لنا من الاحتكار لم تكن معذورا " فولى الرجل باكيا " ، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام : أقبل على أزدك بيانا " ، فعاد الرجل إليه ، فقال له : اعلم يا عبد الله أن كل عامل في الدنيا للآخرة لا بد أن يوفى أجر عمله في الآخرة وكل عامل في الدنيا للدنيا عمالته في الآخرة نار جهنم ثم تلا أمير المؤمنين عليه السلام قوله تعالى : " فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى " انتهى . وقوله : " عمالته " - بفتح العين وضمها - أجرته . وأما قصة أبي عبد الله عليه السلام مع الدوانيقي فقد رواها الطبري - رحمه الله - في دلائل الإمامة ص 144 ولا يسعنا نقل تمام ما سقط لطوله ونقلها البحراني في مدينة المعاجز ص 326 منه ومن الاختصاص .

نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 246
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست