responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : کتاب الغيبه نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 218

180 - أخبرني جماعة ، عن التلعكبري ، عن أحمد بن علي الرازي ، عن الحسين بن علي ، عن أبي الحسن الايادي ، قال : حدثني أبو جعفر العمري رضي الله عنه أن أبا طاهر بن بلبل حج فنظر إلى علي بن جعفر الهماني [1] وهو ينفق النفقات العظيمة فلما انصرف كتب بذلك إلى أبي محمد عليه السلام فوقع في رقعته : قد كنا أمرنا له بمائة ألف دينار ، ثم أمرنا له بمثلها فأبى قبولها إبقاء علينا ، ما للناس والدخول في أمرنا فيما لم ندخلهم فيه ؟ [2] .

فأما القائلون بأن الحسن بن علي لم يمت وهو حي باق وهو المهدي فقولهم باطل بما علمنا موته ، كما علمنا موت من تقدم من آبائه ، والطريقة واحدة ، والكلام عليهم واحد ، هذا مع انقراض القائلين به واندراسهم ، ولو كانوا محقين لما انقرضوا [3] .

ويدل أيضا على صحة وفاته ما رواه : 181 - سعد بن عبد الله الاشعري قال : سمعت أحمد بن عبيدالله بن خاقان [4] - وهو عامل السلطان بقم - في حديث طويل اختصرناه قال : لما اعتل أبو محمد الحسن بن علي عليهما السلام بعث إلي أبي أن ابن الرضا قد اعتل ، فركب مبادرا إلى دار الخلافة ، ثم رجع مستعجلا ومعه خمسة من خدم أمير المؤمنين من ثقاته وخاصته ، منهم نحرير ، فأمرهم بلزوم دار أبي محمد وتعرف خبره وحاله ،وبعث إلى نفر من المتطببين فأمرهم بالاختلاف إليه وتعهده صباحا ومساء .

فلما كان بعد يومين أخبر أنه قد ضعف ، فركب حتى نظر إليه ثم أمر


[1] عده الشيخ في رجاله تارة في أصحاب الهادي عليه السلام قائلا : علي بن جعفر وكيل ، ثقة وأخرى في أصحاب العسكري عليه السلام قائلا : علي بن جعفر ، قيم لابي الحسن عليه السلام ، ثقة .

[2] عنه البحار : 50 / 306 ح 1 ، ويأتي في ح 308 باختلاف .

[3] من قوله " فأما القائلون " إلى هنا في البحار : 51 / 211 .

[4] قال النجاشي : أحمد بن عبيدالله بن يحيى بن خاقان ، ذكره أصحابنا في المصنفين ، وإن له كتابا يصف فيه سيدنا أبا محمد عليه السلام ، لم أر هذا الكتاب .

وذكره الشيخ في فهرسته ورجاله .

نام کتاب : کتاب الغيبه نویسنده : الشيخ الطوسي    جلد : 1  صفحه : 218
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست