responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مهذب الاحکام فی بیان حلال و الحرام نویسنده : سید عبدالاعلی سبزواری    جلد : 26  صفحه : 147

و أما الموطوءة شبهة فعلیها العدة {4}، سواء کانت ذات بعل أم خلیة، و سواء کانت الشبهة من الطرفین أم من طرف الواطئ خاصة {5} و أما إذا کانت من طرف الموطوءة خاصة ففیه قولان {6}،
_____________________________
أراد، فإنما مثلها مثل نخلة أکل رجل منها حراما ثمَّ اشتراها فأکل منها حلالا» [1].
{4} لأن وطئ الشبهة وطئ محترم شرعا، و أدلة العدة تشمل کل وطئ محترم شرعی، کقوله علیه السّلام فی صحیح محمد بن مسلم: «العدة من الماء» [2]، و قول أبی عبد اللّه علیه السّلام فی صحیح الحلبی: «إذا التقی الختانان وجب المهر و العدة» [3]، إلی غیر ذلک من الأخبار.
{5} لما مر من العموم، و الإطلاق، مضافا إلی الإجماع.
{6} نسب وجوب العدة علیها حینئذ إلی جمع- منهم الشیخ و الشهید الثانی و صاحب الحدائق- و عن المحقق رحمه اللّه فی الشرائع، و عن کشف اللثام عدم وجوبها علیها حینئذ.
أما دلیل الأول: الإطلاقات و العمومات مثل ما تقدم من قوله علیه السّلام: «العدة من الماء» [4]، و قولهم علیهم السّلام: «إذا أدخله فقد وجبت العدة و الغسل و المهر» [5]، و غیرهما مما مر.
و أما دلیل الثانی: الأصل بعد الشک فی شمول الإطلاقات للمقام، و ما هو المعروف من أنه: «لا حرمة لماء الزانی»، المستفاد من قوله صلّی اللّه علیه و آله: «الولد للفراش و للعاهر الحجر» [6]، و إن المرأة وعاء فقط، و احترام الماء لا بد و أن یکون من

[1] الوسائل باب: 44 من أبواب العدد الحدیث: 1.
[2] الوسائل باب: 1 من أبواب العدد الحدیث: 1.
[3] الوسائل باب: 54 من أبواب المهور الحدیث: 3.
[4] الوسائل باب: 54 من أبواب المهور الحدیث: 1.
[5] الوسائل باب: 54 من أبواب المهور الحدیث: 1.
[6] الوسائل باب: 58 من أبواب نکاح العبید و الإماء.
نام کتاب : مهذب الاحکام فی بیان حلال و الحرام نویسنده : سید عبدالاعلی سبزواری    جلد : 26  صفحه : 147
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست