responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاريخ اليعقوبي نویسنده : احمد بن ابی یعقوب    جلد : 2  صفحه : 359

فكان أبو العباس يجلس بالعشيات و يأذن لخواصه و أهل بيته فدخل عليه أبو الجهم ليلة و قد أذن لأهله و خواصه فقال له: إن أعرابيا أقبل يوضع على ناقته حتى أناخها بالباب و عقلها ثم جاءني و قال: استأذن لي على أمير المؤمنين فقلت: اذهب و ضع عنك ثياب سفرك و عد علي سأستأذن عليه. فقال: إني آليت ألا أضع عني ثوبا و لا أحل لثاما حتى أنظر إلى وجهه. قال: فهل أنبأك من هو قال: نعم زعم أنه سديف مولاك فقال: سديف ايذن له فدخل أعرابي كأنه محجن فوقف فسلم عليه بامره المؤمنين ثم تقدم فقبل بين يديه و رجليه ثم تأخر فوقف مثله ثم اندفع فقال: أصبح الملك ثابت الأساس
فقام سليمان بن هشام فقال: يا أمير المؤمنين إن مولاك هذا يحرضك منذ مثل بين يديك على قتلي و قتل ابني و قد تبينت و الله أنك تريد أن تغتالنا.

نام کتاب : تاريخ اليعقوبي نویسنده : احمد بن ابی یعقوب    جلد : 2  صفحه : 359
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست