responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : هداية العباد نویسنده : الصافي، الشيخ لطف الله    جلد : 2  صفحه : 237
وان يجامع وعنده من ينظر إليه حتى الصبى والصبية، والجماع مستقبل القبلة ومستدبرها وفى السفينة، والكلام عند الجماع بغير ذكر الله، والجماع وهو مختضب أو هي مختضبة، وعلى الامتلا من الطعام. فعن الصادق عليه السلام: ثلاث يهدمن البدن وربما قتلن: دخول الحمام على البطنة، والغشيان على الامتلا، ونكاح العجائز. ويكره الجماع قائما، وتحت السما، وتحت الشجرة المثمرة، ويكره ان تكون خرقة الرجل والمراة واحدة، بل يكون له خرقة ولها خرقة، ولا يمسحا بخرقة واحدة فتقع الشهوة على الشهوة، ففى الخبر ان ذلك يعقب بينهما العداوة. (مسألة 1054) يستحب التعجيل في تزويج البنت وتحصينها بالزوج عند بلوغها، فعن الصادق عليه السلام: من سعادة المر ان لا تطمث ابنته في بيته. وفى الخبر: ان الابكار بمنزلة الثمر على الشجر إذا ادرك ثمارها فلم تجتن افسدته الشمس ونثرته الرياح، وكذلك الابكار إذا ادركن ما تدرك النسا فليس لهن دوا الا البعولة. ويستحب ان لا يرد الخاطب إذا كان يرضى خلقه ودينه وامانته، وكان عفيفا صاحب يسار، ولا ينظر إلى شرافة الحسب وعلو النسب، فعن على عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله: إذا جاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه. قلت: يا رسول الله وان كان دنيئا في نسبه؟ قال: إذا جاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، الا تفعلوه تكن فتنة في الارض وفساد كبير. (مسألة 1055) يستحب السعي في التزويج والشفاعة فيه وارضا الطرفين، فعن الصادق عليه السلام قال: قال امير المؤمنين عليه السلام: افضل الشفاعات ان تشفع بين اثنين في نكاح حتى يجمع الله بينهما. وعن الكاظم عليه السلام قال: ثلاثة يستظلون بظل عرش الله يوم القيامة يوم لا ظل الا ظله: رجل


نام کتاب : هداية العباد نویسنده : الصافي، الشيخ لطف الله    جلد : 2  صفحه : 237
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست