responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 9  صفحه : 370

الآية بقرينة بعض ما ورد [١] في تفسيرها أيضا عدم التجاهر بالصلاة مخافة أذية المشركين ، وعدم التخفي فيها مخافة التساهل فيها أو ظن نسخها أو غير ذلك ، وله شواهد كثيرة ومؤيدات عديدة ليس المقام مقام ذكرها ، كما أنه ليس المقام مقام ذكر جميع ما قيل في الآية مما يخرج به عما نحن فيه ، ومن أرادها فليلاحظ مجمع البيان وكنز العرفان وغيرهما ، ضرورة كون ما نحن فيه من الواضحات التي لا يعتبر بها شي‌ء من هذه التشكيكات.

وأما يوم الجمعة فقد يتوهم أنه لا فرق بين الظهر فيه وغيره من مقتضى إطلاق الفتاوى هنا ومعاقد الإجماعات وسائر الأدلة المزبورة ، لكنه ليس كذلك ، للأصل ، وللبدلية ، وللنصوص الدالة على الجهر بالقراءة فيها ، كصحيح الحلبي [٢] سئل أبو عبد الله عليه‌السلام « عن الرجل يصلي الجمعة أربع ركعات أيجهر فيها بالقراءة؟ قال : نعم والقنوت في الثانية » وصحيحه الآخر أو حسنه [٣] « سألت أبا عبد الله عليه‌السلام عن القراءة في الجمعة إذا صليت وحدي أربعا أجهر بالقراءة فقال : نعم ». وخبر محمد بن مسلم [٤] عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال لنا : « صلوا في السفر صلاة الجمعة جماعة بغير خطبة ، واجهروا بالقراءة ، فقلت : إنه ينكر علينا الجهر بها في السفر فقال : اجهروا » بناء على إرادة الظهر قصرا من الجمعة فيه ، كخبر محمد بن مروان [٥] « سألت أبا عبد الله عليه‌السلام عن صلاة الظهر يوم الجمعة كيف نصليها في السفر؟ فقال : تصليها في السفر ركعتين ، والقراءة فيها جهر ».

نعم لمعارضتها بما سمعت ، وب‌ خبر جميل [٦] « سألت أبا عبد الله عليه‌السلام


[١] الوسائل ـ الباب ـ ٥٢ ـ من أبواب صلاة الجماعة ـ الحديث ٥.

[٢] الوسائل ـ الباب ـ ٧٣ ـ من أبواب القراءة في الصلاة الحديث ١.

[٣] الوسائل ـ الباب ـ ٧٣ ـ من أبواب القراءة في الصلاة الحديث ٣.

[٤] الوسائل ـ الباب ـ ٧٣ ـ من أبواب القراءة في الصلاة الحديث ٦.

[٥] الوسائل ـ الباب ـ ٧٣ ـ من أبواب القراءة في الصلاة الحديث ٧.

[٦] الوسائل ـ الباب ـ ٧٣ ـ من أبواب القراءة في الصلاة الحديث ٨.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 9  صفحه : 370
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست