responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 8  صفحه : 175

وكذا الزينة المتصلة بالبدن الحاجبة له عن الرؤية كما سيجي‌ء مشيرا به إلى قوله فيما بعد ذلك : « والزينة المتعلقة بما لا يجب ستره في النظر على الأصح والصلاة من خضاب أو كحل أو حمرة أو سواد أو حلي أو شعر خارج وصل بشعرها ولو كان من شعر الرجال أو قرامل من صوف ونحوه يجب ستره عن الناظر دون الصلاة على الأقوى ، ومع كشفها للناظر في غير محل الرخصة عمدا لا يبعد البطلان » وهو بعد الإغضاء عن بعض ما في عبارته كما ترى لا تساعد عليه النصوص ولا الفتاوى ، بل ظاهر هما إن لم يكن المعلوم منهما خلافه ، خصوصا مع السيرة القطعية على عدم المحافظة على ستر اللسان والأسنان ونحو هما ، ومعلومية عدم بطلان صلاتها بالتبسم ونحوه ، كمعلومية كراهة النقاب لها ، وكشف الزينة عمدا لو قلنا بحرمته لا مدخلية له في الصلاة ، لا طلاق الأدلة ، ضرورة عدم التلازم بين وجوب الستر عن النظر ووجوبه للصلاة ، ولذا اتفق ظاهرا على عدم وجوب ستر الوجه مثلا لها حتى على القول بوجوب ستره للنظر ، وكذا رأس الأمة لو قلنا بوجوب ستره عن النظر ، إذ من الواضح كون الحرمة حينئذ خارجة عن أفعال الصلاة ، فلا تقتضي فسادا ، وهو أدرى بما قال ، على أن ما حضرني من نسخة كشفه غير نقية من الغلط ، والله أعلم.

ويجوز أن يصلي الرجل عريانا إذا ستر قبله ودبره بناء على أنهما تمام العورة على كراهية لا إذا لم يسترهما مختارا ، فإنها تبطل حينئذ ، للإجماع بقسميه منا ومن أكثر العامة على اشتراط الصحة معه ، ولقوله تعالى [١] ( خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ) بناء على ما حكاه في الذكرى بلفظ القيل من أنه اتفق المفسرون على أن الزينة هنا ما يوارى به العورة للصلاة والطواف ، لأنهما المعبر عنهما بالمسجد ، بل قال : ويؤيده قوله تعالى [٢] ( يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ ) امتن‌


[١] سورة الأعراف ـ الآية ٢٩.

[٢] سورة الأعراف ـ الآية ٢٥.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 8  صفحه : 175
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست