responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 6  صفحه : 253

خصوصا مع احتمال بل ظهور كون الاعراض لعدم القول بحجية الموثق ، بل صرح به غير واحد ، لا أنهم أعرضوا عنه لقوة المعارض عليه ، فتأمل.

وإذ فرغ المصنف من ذكر مباحث التطهير بالماء شرع في باقي المطهرات.

فمنها الشمس وهي إذا جففت البول خاصة أو هو وغيره من النجاسات المشابهة له في عدم بقاء الجرمية كالماء النجس ونحوه على ما ستعرف البحث فيه ، كما أنك تعرفه أيضا في اعتبار كون الإزالة عن الأرض خاصة ، أو هي والبواري والحصر أو غيرها مما لا ينقل طهر موضعه على حسب الطهارة بالماء ، فيجوز التيمم به والسجود عليه ، ولا ينجس لو بوشر برطوبة ، وفاقا للأكثر نقلا في المختلف ، وتحصيلا بل هو المشهور كما في المفاتيح والذخيرة والحدائق وعن المهذب والكفاية والبحار والمعالم وغيرها ، بل عن الأستاذ الأكبر انها شهرة كادت تبلغ الإجماع ، بل في اللوامع أنه مذهب غير الراوندي وصاحب الوسيلة والمحقق في أول كلامه ، بل هو معقد مذهب الإمامية في كشف الحق ، والإجماع في السرائر وموضعين من الخلاف.

وهو الحجة بعد‌ صحيح زرارة [١] « سأل أبا جعفر عليه‌السلام عن البول يكون على السطح أو في المكان الذي يصلى فيه ، فقال : إذا جففته الشمس فصل عليه فهو طاهر » وخبر أبي بكر الحضرمي [٢] عنه عليه‌السلام أيضا المنجبر بما تقدم « يا أبا بكر ما أشرقت عليه الشمس فقد طهر » بل في الوسائل أنه‌ بهذا الاسناد [٣] عنه عليه‌السلام أنه قال : « كل ما أشرقت عليه الشمس فهو طاهر » المؤيد بما في‌ الفقه الرضوي [٤] « ما وقعت الشمس عليه من الأماكن التي أصابها شي‌ء من النجاسات‌


[١] الوسائل ـ الباب ـ ٢٩ ـ من أبواب النجاسات ـ الحديث ١.

[٢] الوسائل ـ الباب ـ ٢٩ ـ من أبواب النجاسات ـ الحديث ٥.

[٣] الوسائل ـ الباب ـ ٢٩ ـ من أبواب النجاسات ـ الحديث ٦.

[٤] المستدرك ـ الباب ـ ٢٢ ـ من أبواب النجاسات ـ الحديث ٥.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 6  صفحه : 253
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست