فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 41  صفحه : 630

بيعه ، ويقدم اختياره المشتري على اختيار الحاكم ، ولكن مع ذلك الأقوى العدم ، لانتفاء السبيل وللحجر عليه وإن كان قد يناقش بعدم عموم يقتضي ذلك ، والله العالم.

المسألة ( التاسعة ) :

( كلمة الإسلام ) نصا وفتوى ( أن يقول : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ) أو ما في معناهما ، بل إن ترك لفظ الشهادة ففي كشف اللثام حكم بإسلامه ما لم يظهر منه ما ينافيه ولا بأس به إذا كان ذلك منه لإرادة الإسلام ، ولو قال : أشهد أن النبي رسول الله ففي القواعد لم يحكم بإسلامه ، لاحتمال أن يريد غيره ، وفيه احتمال الاكتفاء بظاهر إرادته العهد.

( و ) على كل حال فـ ( ـإن قال مع ذلك : وأبرأ من كل دين غير الإسلام كان تأكيدا ) لأن الإقرار بما يقتضي الإسلام يوجب ذلك ( و ) حينئذ فـ ( ـيكفي الاقتصار على الأول ) عندنا ، خلافا لبعض العامة ( و ) هو واضح ، نعم ( لو كان مقرا ب ) وحدة ( الله سبحانه وتعالى وبالنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله جاحدا عموم نبوته أو وجوده ) زاعما أنه سيبعث من بعد وأنه غير الذي بعث أو جاحدا فريضة علم ثبوتها من دين الإسلام أو أصلا من أصول الدين كالمعاد الجسماني ( احتاج إلى زيادة تدل على رجوعه عما جحده ) من برائته من كل دين خالف دين الإسلام أو غيرها ، بل لو كان‌

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 41  صفحه : 630
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست