responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 36  صفحه : 135

الفجر » و « يقول إن الله جعل الليل سكنا ، قلت : جعلت فداك فان خفنا ، قال : إن كنت تخاف الموت فاذبح » [١] ومنه بل وخبر الحلبي [٢] الآتي يستفاد استثناء الضرورة بعد أن جعل خوف الموت مثالا لها.

( و ) كذا يكره ( بالنهار يوم الجمعة إلى الزوال ) لقول الصادق عليه‌السلام في خبر الحلبي [٣] « كان يكره رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله الذبح وإراقة الدماء يوم الجمعة قبل الصلاة إلا لضرورة ».

( و ) كذا يكره ( أن تنخع الذبيحة ) بمعنى إصابة نخاعها حين الذبح ، وهو الخيط الأبيض وسط الفقار ممتدا من الرقبة إلى عجز الذنب ، وفي كشف اللثام « أنه اختلف فيه ـ أى الانخاع ـ كلام اللغويين ، وهو يشمل إبانة الرأس ، وفي النهاية والوسيلة والسرائر أنه هي » وعلى كل حال فقد عرفت سابقا قوة القول بكراهة الإبانة التي إن لم تكن انخاعا فلا ريب في استلزامها الانخاع بمعنييه.

ومنه يعلم الوجه في النهي عنه في صحيحي محمد بن مسلم [٤] عن الباقر عليه‌السلام « استقبل بذبيحتك القبلة ، ولا تنخعها حتى تموت » والحلبي [٥] عن الصادق عليه‌السلام « لا تنخع الذبيحة حتى تموت ، وان ماتت فانخعها » مضافا إلى ما عن المبسوط من نفي الخلاف عن كراهة النخع بمعنى البلوغ إلى النخاع ، بل وإلى ما عساه يظهر من سوق بعض النصوص السابقة [٦] ، ولعله لذا صرح المصنف في النافع بالكراهة فيها


[١] الوسائل ـ الباب ـ ٢١ ـ من أبواب الذبائح ـ الحديث ٢.

[٢] الوسائل ـ الباب ـ ٢٠ ـ من أبواب الذبائح ـ الحديث ١.

[٣] الوسائل ـ الباب ـ ٢٠ ـ من أبواب الذبائح ـ الحديث ١.

[٤] الوسائل ـ الباب ـ ٦ ـ من أبواب الذبائح ـ الحديث ١.

[٥] الوسائل ـ الباب ـ ٦ ـ من أبواب الذبائح ـ الحديث ٢.

[٦] الوسائل ـ الباب ـ ٢٣ ـ من أبواب الذبائح ـ الحديث ٤.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 36  صفحه : 135
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست