responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 35  صفحه : 429

والدنانير والثياب وغيرها انعقد نذره ولزم نقله إلى الحرم وتفرقته في مساكين الحرم إلا أن يعين الجهة التي نذر لها كالثياب لستارة الكعبة وطيبها ونحوهما ، فيكون على ما نذره ، وإن كان مما لا ينقل ولا يحول مثل أن يقول : لله علي أن أهدى داري هذه وضيعتي هذه وهذه الشجرة لزمته قيمته لمساكين الحرم ، فيباع ويبعث بالثمن إلى مساكين الحرم ، فعمم الانعقاد لكل شي‌ء والصرف في المصالح لكنه خص الصرف إلى المساكين ، ولعله أحوط ، للأخبار ولأن الهدي من النعم يصرف إليهم ، ولم يوجب البيع وصرف الثمن فيما ينقل ، لإمكان صرف نفسه ، والأمر كذلك لكنه إن كان صرف الثمن أصلح للمساكين كان أولى ، وعليه ينزل الإطلاق في الأخبار وكلام الأصحاب ، وما فيه من التعميم هو المختار ، لما عرفت من الاعتبار والأخبار ، وهو خيرة المختلف والتحرير ».

قلت : يقوى في النظر عدم الفرق بين الثلاثة والنعم وبين غيرها من المال إذا كان المراد الاهداء والصدقة لا الهدى النسكي ، كما أنه يقوى صرفه فيما يرجع إليها من تعظيم ونحوه ، كما أشعر به خبر [١] التطيب الذي منه يستفاد أولوية البناء ونحوه ، ولعل مما يرجع إليها الصرف إلى الحجاج والمعتمرين.

والظاهر مساواة النذر للمشاهد المعظمة لها في ذلك أما النذر لمن فيها من الأئمة الميامين والأولياء المرضيين فالظاهر إرادة صرفه في سبيل الخير بقصد رجوع ثوابه إليهم من غير فرق بين الصدقة على المساكين والزائرين وغير الصدقة من وجوه الخير التي يرجع ثوابها إليهم ، كل ذلك مع عدم قصد من الناذر ينافيه وإلا اتبع قصده ، كما أنه يتبع ما يتعارف من لفظه الذي جعله عنوانا لنذره.

ولو نذر زيارة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله انعقد ، لأنها من أمهات الطاعات ، سواء قصد زيارة المسجد أو لا ، وكذا زيارة أحد الأئمة أو قبور أحد الصالحين.

والظاهر انصراف نذر زيارتهم عليهم‌السلام إلى قصدهم في أماكنهم حتى الحجة ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) منهم وإن كان عليه‌السلام يزار في كل مكان إلا أن يريد ذلك


[١] الوسائل الباب ـ ١٨ ـ من كتاب النذر والعهد الحديث ١.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 35  صفحه : 429
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست