responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 31  صفحه : 253

وبتربة الحسين عليه‌السلام للنصوص [١] فان لم يوجد ماء الفرات فبماء السماء كما في النص [٢] لكن المصنف بل قيل والأصحاب قالوا بماء فرات أي عذب ، ولم يحضرني نص عليه وما في كشف اللثام ـ أنه يمكن فهمه من بعض نصوص ماء الفرات بناء على احتمال إضافة العام إلى الخاص ـ لا يخفى عليك ما فيه ، كما لم يحضرني نص على ما قالوه أيضا ف ان لم يوجد إلا ماء ملح جعل فيه شي‌ء من التمر أو العسل نعم قد ورد [٣] استحباب التحنيك بالتمر نفسه بل وفي المحكي عن فقه الرضا عليه‌السلام [٤] العسل أيضا وإن كان لا بأس بخلط شي‌ء من العسل والتمر بماء الفرات أو السماء وتحنيكه به ، فان فيه جمعا بين الجميع ، والمراد بالتحنيك ما هو المنساق إلى الذهن إدخال ذلك إلى حنكه ، وهو أعلى داخل الفم.

ثم الخامس أن يسميه أحد الأسماء المستحسنة فإن ذلك من حق الولد على الوالد ، وأنه يدعى باسمه يوم القيامة وأفضلها على ما ذكره المصنف والفاضل ما يتضمن العبودية لله سبحانه وتعالى ، نحو عبد الله وعبد الرحمن وعبد الرحيم ونحو ذلك وإن ذكر جماعة أنا لم نقف على نص في ذلك ، وإنما الموجود إن أصدقها ما تضمن العبودية لله وأفضلها أسماء الأنبياء عليهم‌السلام ، قال الباقر عليه‌السلام [٥] « أصدق الأسماء ما سمي بالعبودية ، وأفضلها أسماء الأنبياء » ‌وهو لا يقتضي الأفضلية.

قلت : قال أبو جعفر عليه‌السلام في خبر جابر [٦] المروي عن الخصال قال : « قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ألا أن خير الأسماء عبد الله وعبد الرحمن وحارثة وهمام ، وشر‌


[١] الوسائل الباب ـ ٣٦ ـ من أبواب أحكام الأولاد الحديث ٢ و ٣ و ٤.

[٢] و (٣) الوسائل الباب ـ ٣٦ ـ من أبواب أحكام الأولاد الحديث ٣ ـ ١

[٤] المستدرك الباب ـ ٢٧ ـ من أبواب أحكام الأولاد الحديث ١.

[٥] الوسائل الباب ـ ٢٣ ـ من أبواب أحكام الأولاد الحديث ١.

[٦] الوسائل الباب ـ ٢٨ ـ من أبواب أحكام الأولاد الحديث ٥.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 31  صفحه : 253
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست