responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 29  صفحه : 172

ولاية المال إجماعا ، فيثبت له ولاية النكاح كالأب ، للخبر السابق [١] في تفسير من بيده عقدة النكاح ، ول‌ صحيح ابن سنان [٢] عن الصادق عليه‌السلام فيها أيضا قال : « هو ولي أمرها » ولا خلاف في أن الجد ولي أمر الصغيرة في الجملة ، وموثق عبيد [٣] قال : « قلت لأبي عبد الله عليه‌السلام الجارية يريد أبوها أن يزوجها من رجل ويريد جدها أن يزوجها من رجل ، فقال : الجد أولى بذلك ما لم يكن مضارا إن لم يكن الأب زوجها قبله ، ويجوز عليها تزويج الأب والجد » الدال على قوة ولاية الجد من ولاية الأب ، فلا يؤثر فيها موت الأضعف كالعكس ، بل هو أولى ، مضافا إلى إطلاقه جواز تزويج كل منهما عليها.

ومن هنا كان الوجه أنه لا يشترط في ولايته بقاؤه ولا موته ، وإن ذهب الى الأخير بعض العامة ، بل لعله أقرب من الأول الذي مال إليه الأصبهاني في كشفه محتجا عليه بضعف الأدلة من الطرفين ، والأصل عدم الولاية إلا فيما أجمع عليه ، وهو عند حياة الأب ، وهو منه غريب بعد ما عرفت ، والمراد من الجد للأب ما هو منساق منه عن أب الأب وهكذا فلا يندرج فيه أب أم الأب للأصل وغيره ، لكن عن التذكرة الوجه أن جد أم الأب لا ولاية له مع جد أب الأب ، ومع انفراده نظر ، وفيه ما لا يخفى.

وكيف كان فلا إشكال في أنه تثبت ولاية الأب والجد للأب على الصغيرة وإن ذهبت بكارتها بوطء أو غيره ضرورة كون المدار في ولايتهما عليها صغرها لا بكارتها وحينئذ ف لا خيار لها لو عقداها أو أحدهما بعد بلوغها على أشهر الروايتين [٤] رواية وعملا ، بل لم أجد عاملا بالرواية المخالفة ، بل لا بأس بوصفها بالشذوذ الذي أمرنا بالإعراض عن أمثالها معه ، قال عبد الله بن الصلت [٥] في الصحيح : « سألت أبا الحسن عليه‌السلام عن الجارية الصغيرة يزوجها أبوها‌


[١] الوسائل الباب ـ ٨ ـ من أبواب عقد النكاح الحديث ٤.

[٢] الوسائل الباب ـ ٨ ـ من أبواب عقد النكاح الحديث ٢.

[٣] الوسائل الباب ـ ١١ ـ من أبواب عقد النكاح الحديث ٢.

[٤] الوسائل الباب ـ ٦ ـ من أبواب عقد النكاح الحديث ٧ ـ ٨.

[٥] الوسائل الباب ـ ٦ ـ من أبواب عقد النكاح الحديث ٣.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : الشيخ محمّدحسن النّجفي    جلد : 29  صفحه : 172
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست