responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 12  صفحه : 47

أكثر ذلك الأصل وخبر أم سلمة وما ماثله من النصوص السابقة ، والاتفاق على الظاهر على خلافه كالإنفاق ظاهرا على عدم وجوب دعاء بعد الخامسة ممن عدا المفيد والقاضي في شرح الجمل والديلمي والحلي على ما حكي عنهم ، فذكروا قول : اللهم عفوك عفوك ، وفي الوسيلة « عفوك » ثلاث مرات ، ولم نجده في شي‌ء من النصوص ، كما أن ما في‌ موثق عمار [١] « اللهم صل على » إلى آخره ، وما في‌ مضمر سماعة [٢] « اللهم هذا عبدك » إلى آخره ، بناء على روايته حين تفرغ ، وما في‌ فقه الرضا عليه‌السلام [٣] « ربنا آتنا » إلى آخره ، لم أجده في شي‌ء من الفتاوى ، فالأقوى حينئذ عدم وجوب شي‌ء من ذلك ، وقد صرح في الغنية باستحباب تثليث العفو مدعيا عليه الإجماع ، والله أعلم.

هذا كله إن كان الميت مؤمنا وإن كان منافقا اقتصر المصلي على أربع تكبيرات وانصرف بالرابعة إن قلنا بمشروعية الصلاة عليه أو وجوبها لغير تقية وفاقا للحلبي وابن حمزة وسعيد والفاضل في بعض كتبه والشهيدين والعليين وأبي العباس والصيمري وغيرهم على ما حكي عن بعضهم ، بل عن المفاتيح نسبته إلى الأصحاب خلافا لظاهر كثير من العبارات ، بل قيل أكثرها وصريح المحكي عن الهداية والغنية ، بل في الأخير الإجماع عليه ، ولا ريب أن الأقوى الأول للأصل ، والفرق بينه وبين المؤمن والإلزام له بمذهبه إن كان مخالفا ، وما دل [٤] على أن الخمس للخمس التي منها الولاية ، وهي مفقودة ، ولأنها شرعت للدعاء للميت ، وليس هنا ، ول خبر أم سلمة [٥] وخبر إسماعيل بن همام [٦] المتقدمين ، وصحيح إسماعيل بن سعد الأشعري [٧] سأل الرضا‌


[١] الوسائل ـ الباب ـ ٢ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ١١.

[٢] الوسائل ـ الباب ـ ٢ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ٦.

[٣] المستدرك ـ الباب ـ ٢ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ١.

[٤] الوسائل ـ الباب ـ ٥ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ١٦.

[٥] الوسائل ـ الباب ـ ٢ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ١.

[٦] الوسائل ـ الباب ـ ٢ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ٩.

[٧] الوسائل ـ الباب ـ ٥ ـ من أبواب صلاة الجنازة ـ الحديث ٥.

نام کتاب : جواهر الكلام نویسنده : النجفي، الشيخ محمد حسن    جلد : 12  صفحه : 47
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست